728 x 90

أخباركارثية لفيروس كورونا في إيران .. كل سبع دقائق يموت شخص

انتشار كورونا في طهران
انتشار كورونا في طهران

وصل تفشي كورونا المنتشر في إيران إلى حافة الكارثة. أعلن تلفزيون النظام الإيراني الرسمي أن 200 شخص على الأقل توفوا بسبب إصابتهم بكورونا في إيران خلال اليوم الماضي، مما يعني أن إيرانيًا واحدًا يموت بسبب إصابته بكورونا في إيران كل سبع دقائق.

زيادة 12 ضعفًا في ضحايا ناجمة عن مرض كورونا في كرمانشاه

أعلن ”محمود رضا مرادي“ ، رئيس جامعة كرمانشاه للعلوم الطبية، عن زيادة قدرها 12 ضعفاً في وفيات كورونا في المحافظة في يوليو من هذا العام بالمقارنة بشهر مارس من العام الماضي.

ونشرت وكالة أنباء ”إيسنا“ تقريرًا يوم الأربعاء 8 يوليو نقلا عن رئيس جامعة كرمانشاه للعلوم الطبية متوسط ​​عدد حالات أمراض كورونا في مستشفيات المحافظة في يوليو زاد 4.3 مرة بالمقارنة بشهر مارس.

في مارس، كان لدينا 32 حالة من أمراض كورونا يوميًا. في يوليو، وصل إلى 109 أشخاص في اليوم. ومنذ بداية يوليو، تم إدخال 1631 شخصًا مصابًا بكورونا في مستشفيات المحافظة، وبلغ عدد الوفيات المحددة بسبب إصابته بالمرض 102شخصا.

وفي إشارة إلى الوضع المزري للطاقم الطبي في المحافظة، أضاف: «لقد تحملت جامعة كرمانشاه للعلوم الطبية في وجه الكثير من الضغوط المالية والقوى العاملة لمواجهة هذه الأزمة، على الرغم من تضحيات الزملاء، تأخر دفع مساعدات للأطباء لأكثر من عام والممرضات لمدة تسعة أشهر.

الطاقم الطبي في مستشفى خرم آباد: ربما أخذت 200-300 شخص إلى مغتسل أموات، جميعهم شباب وشيوخ، ماتوا بسبب إصابتهم بكورونا

قال أحد العاملين الطبيين من محافظة لرستان من مستشفى شهداء العشائر من مدينة خرم آباد في مقابلة مع التلفزيون الحكومي (شبكة أفلاك) يوم الثلاثاء، 7 يوليو إنني أشعر بالحزن.

ربما أخذتُ 200-300 شخص إلى مغتسل أموات، جميعهم شباب وشيوخ، ماتوا بسبب إصابتهم بكورونا.

مقدم برنامج التلفزيون: لنأخذ كورونا على محمل الجد. هذا الفيروس الخطير ليس له لقاح وهو وحشي وقاس. كما أن لرستان مصابة جدًا بكورونا هذه الأيام.

المراسل: هذا هو مستشفى شهداء العشائر في وسط المحافظة، حيث يصاب عدد كبير من المواطنين ممن يعانون من أعراض حادة في كل دقيقة من كوفيد-19. عدد السكان يفوق الإمكانيات الموجودة.

ممرضة: «الأسرّة ليست فارغة حتى ساعة. حالما يتم تفريغ السرير، يجب إدخال مريض آخر في غرفة الطوارئ للنوم على هذا السرير».

وقال المراسل: هنا لم تعد مثل وحدة العناية المركزة، لا أحد هادئ، قصة وفاة وحياة مواطنين لا تخرج أنفاسهم عند وصولهم.

قال أحد أفراد الطاقم الطبي: إنني أشعر بالحزن. ربما أخذت 200-300 شخص إلى مغتسل أموات، جميعهم شباب وشيوخ، ماتوا بسبب إصابتهم بكورونا.

وأعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، 7 يوليو، أن عدد ضحايا كورونا في 342 مدينة في إيران يزيد عن 66900 شخص.