728 x 90

هيلي: سنرد علی هجوم دوما الکيمياوي بصرف النظر عن موقف مجلس الأمن

-

  • 4/9/2018
نيكي هيلي المندوبة الامريكية لدى الأمم المتحدة
نيكي هيلي المندوبة الامريكية لدى الأمم المتحدة
مندوبة أميرکا: سنحاسب المسؤول عن هجوم دوما الکيمياوي
عقد مجلس الأمن الدولي، الاثنين، جلسة طارئة حول الهجوم الذي تعرضت له مدينة دوما السورية بأسلحة کيمياوية.
وقالت المندوبة الأميرکية نيکي هايلي، في بيان لها "مرة أخری، يتم تداول أنباء عن وقوع هجوم کيماوي في سوريا".

وأبلغت هيلي المجلس قائلة "وصلنا إلی اللحظة التي يتعين أن يری فيها العالم تحقيق العدالة".

وقالت: "لقد بلغنا نقطة يجب أن يری العالم فيها أن العدالة تحققت (...) من فعل ذلک؟ وحده وحش قادر علی فعل ذلک"، مضيفة أن "الولايات المتحدة مصممة علی رؤية هذا الوحش الذي أطلق قنابل کيميائية علی الشعب السوري يحاسب علی أفعاله".

وتابعت: "سيسجل التاريخ هذا بوصفها اللحظة التي أدی فيها مجلس الأمن واجبه أو أظهر فشله الذريع والتام لحماية شعب سوريا..أيا کان الموقف فإن الولايات المتحدة سترد".

وأضافت هايلي "للأسف، أصبح استخدام الأسلحة الکيماوية لإيذاء وقتل المواطنين السوريين الأبرياء، أمرا شائعا".
قالت هيلي إن السلاح الکيمياوي استخدم مجدداً ضد المدنيين في سوريا، مضيفة أن العشرات قتلوا وأصيب المئات جراء هجوم دوما الکيمياوي.
وتابعت سفيرة أمريکا لدی الأمم المتحدة "يجب علی مجلس الأمن أن يتحد ويسمح بالدخول العاجل لموظفي الإغاثة، ويدعم إجراء تحقيق مستقل بما جری، ويحمل المسؤولية لمرتکبي هذا العمل البشع."
وأضافت هيلي أن روسيا وقفت مراراً في طريق مجلس الأمن لمنع القتل في سوريا، مضيفة أن مجلس الأمن لا يفعل شيئاً إزاء استخدام السلاح الکيمياوي، مؤکدة: عازمون علی تحديد "الوحش" المسؤول عن هجوم الکيماوي لمحاسبته، مضيفة: سنرد علی هجوم دوما الکيمياوي بصرف النظر عن موقف مجلس الأمن.
بدورة قال المندوب الفرنسي فرانسوا ديلاتر: المندوب الفرنسي: ندرک تماماً وقوع هجومين بالکيمياوي في دوما السبت الماضي، مؤکداً أن النظام السوري هو الوحيد المسؤول عن استخدام الکلور والسارين في سوريا، بدعم من روسيا وإيران.
وأشار إلی أن النظام السوري يقوم بجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، بموافقة روسيا، مضيفاً: مسؤولية روسيا في المأساة المستمرة في سوريا أمر غير مقبول. واختتم المندوب الفرنسي قائلاً إن باريس سوف تتحمل مسؤولياتها کاملة لمنع استخدام الأسلحة الکيمياوية.
أما مندوبة بريطانيا کارين بيرس فقالت إن لندن تشعر بالسخط إزاء ما جری في دوما، مشيرة إلة أن نظام الأسد وروسيا وإيران يخاطرون باستقرار المنطقة والعالم.
وقالت: روسيا تتصرف کضحية ولا نصدق دموع التماسيح التي تذرفها.. روسيا تهمش نفسها لعدم انضمامها للمجتمع الدولي.