2/12/2018 11:08:02 PM

مسؤول أممي: التاريخ سيسجل فشل المجتمع الدولي في سوريا

 
قال مسؤول أممي، الإثنين، إن 'التاريخ سيسجّل فشلنا في وقف القتال بسوريا، وسيلقي باللوم على المسؤولين عن ذلك'.
جاء ذلك في تصريحات نقلها استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، عن المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا علي الزعتري.
وأضاف دوغريك، في تصريحات إعلامية بمقر منظمته في نيويورك، أن الزعتري يدعو إلى وصول 'فوري' إلى المحتاجين من المدنيين في سوريا.
وتابع: 'أبلغنا الزعتري بنزوح أعداد كبيرة من المدنيين، وتدمير البنية الأساسية المدنية، بما في ذلك المرافق الطبية'.
ووفق دوغريك، فإن تأزّم الوضع في سوريا تفاقم 'منذ أن أصدرنا نداء لوقف الأعمال العدائية في 6 فبراير (شباط الجاري)، وشهدنا أسوأ الأعمال القتالية على امتداد الصراع بأكمله، مع تقارير عن وقوع مئات القتلى والجرحى المدنيين'.
وفي 6 فبراير/ شباط الجاري، دعا ممثلو الأمم المتحدة في سوريا إلى وقف فوري للأعمال العدائية في جميع أنحاء سوريا لمدة شهر على الأقل، لإيصال المساعدات وإجلاء المرضى والمصابين، خشية العواقب الوخيمة المترتبة على تفاقم الأزمة الإنسانية.
وفي سياق متصل، أشار دوغريك إلى البيان الذي أصدره مؤخرًا، وضمّنه قلقه إزاء التصعيد العسكري في جميع أنحاء سوريا، والتداعيات الخطيرة عبر حدود البلد الأخير.
ولفت أن 'الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) أكد، مرة أخرى، على أن جميع المعنيين في سوريا والمنطقة يتحملون المسؤولية، وعليهم التقيد بالقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
كما دعا غوتيريش 'الجميع إلى العمل من أجل منع التصعيد فورًا وبدون شروط، وضبط النفس'.

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات