728 x 90

عمل وحشي لإعدام شاب مسجون کان عمره أثناء الاعتقال 15 عاما

-

  • 8/10/2017
أخذ جلادو نظام الملالي فجر اليوم الخميس 10 أغسطس مرة أخری ضحية من بين الشبان وأعدم شنقا «علي رضا تاجيکي» الشاب المسجون الذي اعتقل حينما کان عمره 15 عاما وبعد تحمل 6 سنوات من الحبس في سجن «عادل آباد» في شيراز (جنوبي إيران). وجاءت هذه الجريمة رغم طلبات متکررة من الهيئات المعنية بحقوق الانسان والدولية.
واعتقل «علي رضا تاجيکي» قبل 6 سنوات وتم زجه في حبس انفرادي رغم أنه کان مراهقا وخضع للتعذيب لانتزاع اعترافات قسرية منه. وکان ملفه يلفه الغموض وطلبت أسرته مرات عدة باعادة النظر في محاکمته ولکنه لم يتم تلبية الطلب اطلاقا.
الواقع أن في النظام البربري الحاکم في إيران حيث قادته ليسوا إلا حنفة من الجلادين ومحترفي التعذيب والنهابين، يفني آلاف من الشبان الإيرانيين ريعان شبابهم في السجون القروسطية للنظام وسط مخاوفهم من الإعدام. وأذعن سلطات النظام بوجود 5300 سجين محکوم عليهم بالإعدام و تتراوح أعمارغالبيتهم بين 20 و 30 عاما.
إن نظام ولاية الفقيه العاجز عن تلبية أبسط مطالب الشعب الإيراني وخوفا من انتفاضة الشعب الطافح کيل صبره، لجأ إلی تنفيذ حملات الإعدام خاصة بحق الشباب.
الطريق الوحيد لإنقاذ الشعب من عار النظام القمعي والدموي هو الاتحاد والتضامن بين جميع الشرائح والانتفاضة ضد کل هذا الظلم والاضطهاد.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
10 آب/ أغسطس 2017

مختارات

احدث الأخبار والمقالات