728 x 90

الهيل صحيفة الکونغرس الأمريکي:علی الأمم المتحدة التحقيق في مجزرة 1988

-

  • 8/29/2016
مجزرة السجناء السياسيين عام 1988
مجزرة السجناء السياسيين عام 1988
طالبت الهيل صحيفة الکونغرس الأمريکي في عددها الصادر يوم السبت 27 أغسطس في مقال بقلم حميد يزدان بناه باجراء تحقيق بشأن مجزرة 30 ألف سجين سياسي في عام 1988 ارتکبها خميني الجلاد ومحاکمة منفذي هذه الجريمة من قبل محاکم دولية.
وجاء في جانب من المقال: «في صيف 1988 تم اعدام آلاف من السجناء السياسيين في ايران بشکل منتظم خلال شهر أو شهرين. وکانت أبعاد المجزرة هائلة ومروعة الا أن هذه المجزرة يکتنفه الغموض بتجميد کافة الجهود الرامية لاجراء التحقيق في أبعاد هذه الجريمة. الکثير من ضحايا الاعدامات، تم دفنهم في أماکن مجهولة... صدر أمر الاعدامات مباشرة من قبل خميني علی شکل فتوی. وکان قصد خميني هو ازالة أي نوع من المعارضة وبالتحديد المنظمة المعارضة الرئيسية أي مجاهدي خلق الايرانية. وبفتوی خميني تم تشکيل لجنة للموت حيث کانت تعمل لمعرفة الموقف العقائدي للسجناء. اولئک الذين کانوا يرفضون الطلب للکف عن انتمائهم بمنظمة مجاهدي خلق تم احالتهم الی خشبات الاعدام... والآن وبعد مرورو 28 عاما لم يحصل النظام علی شرعية أکثر ولا استقرار أکثر وقد فشل حتی في القضاء علی منظمة مجاهدي خلق الايرانية. تصريحات منتظري في التسجيل الصوتي تعيد الی الأذهان ما هي خلفية هذا النظام وطبيعته. اولئک الذين کانوا متورطين في هذه المجزرة من أمثال مصطفی بور محمدي وزير العدل الحالي في حکومة روحاني مازال يحتل مواقع عليا في النظام...».
وتابع المقال: «قرابة 2700 شخص تم اعدامهم في عهد روحاني و هناک 4500 شخص آخر ينتظرون الاعدام حسب مسؤولي النظام... حان الوقت لکي يقاضي العالم مسؤولي مجزرة 1988 وأن يقدم النظام علی انتهاکه للقانون الدولي والجريمة ضد الانسانية. وحسب تقرير لجفري روبرتسون محامي حقوق الانسان يمکن مقارنة هذه المجزرة بمجزرة 1995 في صربرنيتسا من حيث عدم امکانية للضحايا للدفاع عن أنفسهم.. مضيفا أن اتفاقية 1948 فيما يخص عملية الابادة توجب اجراء تحقيق بشأن المجزرة. علی مجلس الأمن الدولي أن يهتم بدعوة روبرتسون لکي يرتب صلاحيات لمحکمة دولية بناء علی الميثاق السابع لکي يتم اجراء تحقيق کامل بشأن هذه المجزرة وتقديم مسببيها الی العدالة».

مختارات

احدث الأخبار والمقالات