728 x 90

فيديو مؤثر لطفلة أعدمت إيران والدها

-

  • 8/10/2016
10/8/2016


تداول ناشطون إيرانيون، ومنهم سنة أکراد، مقطع فيديو موثراً علی مواقع التواصل الاجتماعي، لطفلة کردية أعدمت طهران أباها بهمن رحيمي مطلع شهر آب/أغسطس الجاري، في عملية إعدام جماعية لاقت إدانات عالمية.
وکانت السلطات الإيرانية أعدمت 21 سنياً کردياً ليلة الثلاثاء الثاني من آب/أغسطس الجاري، بعد أن اتهمتهم بالانتماء لـ"جماعة التوحيد والجهاد" بمحافظة کردستان الإيرانية، وهو ما رد عليه شهرام أحمدي، أحد المعدومين، بشريط مصور تم تسجيله قبيل إعدامه، أکد فيه أنه حوکم فقط لأنه کردي وسُنّي.
وقالت الطفلة في الشريط وهي تبکي: "کان من المقرر أن أذهب لزيارة أبي في السجن، لکني ذهبت إلی جنازته. کان قد وعدني بأنه يأخذ لي موعداً لزيارته. کنت فرحة بأني سأرکب السيارة وأذهب لأراه".
وأضافت الطفلة باللغة الکردية: "بعد وصولي إلی السجن رأيت جنازة أبي لم يسمحوا لي بمشاهدته، کنت أتمنی أن يقبلني مرة أخری لکن رأيته معدوماً".
وکان عثمان مزين، محامي بعض لأکراد السنة المعدومين، کشف أن المحکمة لم تبد أي اهتمام لدفاعيات المتهمين، وکانت تصدر الأحکام بحقهم بعد دقائق قليلة من بدء المحاکمة.
وأضاف المحامي مزين في مقابلة مع تلفزيون "صوت أميرکا" الناطق باللغة الفارسية أن المحامين لم يتمکنوا من لقاء موکليهم إلا قبيل بدء المحکمة بدقائق قليلة وذلک في ممرات المحکمة.
ودانت منظمات دولية وحقوقية الإعدامات الأخيرة في سجن رجائي شهر کرج، مشيرة إلی أن هناک مخاوف من احتمال تنفيذ إعدامات جماعية أخری بحق متهمين سنة أکراد آخرين، يقبعون في سجون إيران سيئة الصيت.
لمشاهدة فلم انقر هنا:

مختارات

احدث الأخبار والمقالات