728 x 90

إيران: إضراب السجناء السياسيين في جوهردشت عن الطعام للاحتجاج علی الإعدام الجماعي لسجناء أهل السنة

-

  • 8/3/2016
عدد من السجناء السياسيين من أهل السنة المحکوم عليهم بالإعدام المنقولين يوم الاثنين الاول من اغسطس من القاعة 10 العنبر4 في سجن جوهردشت إلی زنزانات انفرادية في عنبر قوات الحرس بالسجن نفسه، قاموا بالاحتجاج علی إعدام عدد من زملائهم برفع شعارات. واعتدی الجلادون علی هؤلاء السجناء المکبلة أرجلهم وأيديهم بالسلاسل بالضرب المبرح. کما بدأ السجناء السياسيون في القاعة 21 في العنبر 7 وهم من أهل السنة أيضا يوم الثلاثاء 2 أغسطس إضرابا عن الطعام للاحتجاج علی إعدام السجناء السياسيين من أهل السنة جماعيا.
قوات الحرس التي تسيطر علی معظم أقسام السجن، تبث جرس إنذار الخطر في السجن لخلق أجواء الرعب والخوف وللحيلولة دون احتجاج السجناء ومازالت أبواب العنابر وباب الفناء علی الهواء الطلق في السجن مغلقة.
ووصفت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية الإعدام الجماعي لأهل السنة في سجن جوهردشت بأنه جريمة مقززة ضد الإنسانية داعية عموم المواطنين لاسيما الشباب إلی النهوض للدعم والتضامن مع عوائل الضحايا. کما دعت مجلس حقوق الانسان ومجلس الأمن الدولي إلی إحالة ملف جرائم هذا النظام إلی محکمة الجنايات الدولية لتقديم مسؤولي هذه الجرائم أمام العدالة.
من جهة أخری وبموازاة إعدام السجناء السياسيين من أهل السنة، تم نقل عدد آخر من السجناء السياسيين بينهم صالح کهندل ومحمد علي منصوري وافشين بايماني من القاعة 12 العنبر 4 في سجن جوهردشت إلی جهة مجهولة.
ولم يسمح الجلادون قساة القلب لعوائل الضحايا حتی بالاقتراب إلی جثامين أبنائهم وخوفا من انطلاق احتجاجات شعبية منعوا نقلهم ودفنهم إلی مساقط رؤوسهم في کردستان، فدفنت القوات القمعية جثامين المعدومين بشکل متفرق في القطاع 305 في مقبرة بهشت زهرا في طهران وسط انتشار مکثف لعناصر المخابرات والمأمورين المرتدين الزي المدني وأفراد الحرس راکبي الدراجات في هذا القطاع وفرض سيطرة عليه منذ صباح يوم الثلاثاء.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
2 أغسطس/آب 2016

مختارات

احدث الأخبار والمقالات