728 x 90

التضامن مع التجمع الکبير للمقاومة الإيرانية – استيف مک کيب ومارک ويليامز

-

  • 6/26/2016
استيف مك كيب - مارك ويليامز -
استيف مك كيب - مارك ويليامز -
 
خلال رسائل تضامنية مع التجمع الکبير للمقاومة الإيرانية في باريس، استنکر نواب وشخصيات دولية ديکتاتورية الملالي علی موجة الإعدامات وتصدير الإرهاب والتواطؤ مع بشار الأسد في إبادة الشعب السوري.
رسائل استيف مک کيب ومارک ويليامز – نواب البرلمان البريطاني:
مارک ويليامز نائب البرلمان البريطاني عن الحزب الليبرالي الديموقراطي:
قد تم إعدام 2400 من المواطنين الإيرانيين خلال 3 سنوات مضت علی حکومة روحاني وهذا يدل علی تدهور وضع حقوق الإنسان ما أشارت إليه منظمات دولية إنسانية من قبيل منظمة العفو الدولية وهناک قلق حقيقي من جرائم قد ارتکبت بحق المراهقين والنساء وسائر شرائح المجتمع.
إني أتمنی أن الشعب الإيراني ينعم بالإختيار الحر ونظام حر غير ديني وديموقراطي ما تحرص عليه مريم رجوي وزملاؤه في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.
استيف مک کيب نائب البرلمان البريطاني:
من البديهي أننا قلقون جميعا من وضع حقوق الإنسان في إيران وإني أعلم أن ما يقارب 1000 حالة إعدام نفذت السنة الماضية فيما تتواصل الإعدامات أمام الملأ وعقوبات قرووسطائية علی غرار بتر الأطراف وفقء العيون وکل هذا يرسم صورة لحکومة هشة لا تهتم بحقوق الإنسان.
ويمارس الملالي ضغوطا کبيرة علی سکان مخيم ليبرتي في محاولة منهم لترکيع المعارضة هناک وعلی هذا يسعون دوما لإرغام الحکومات الغربية علی إنکار حقوق السيدة مريم رجوي إذ إنهم يخافون مما تعرضه من معارضة تلتزم بالمبادئ وأنتم تعلمون بأن المستقبل سيتبلور حول برنامجها الـ 10 فقرات فالعناصر المفصلية واضحة، إننا بحاجة إلی تکافؤ جنسي في إيران ولا بد من إجراء الإنتخابات الحرة في إيران، إننا بحاجة إلی جهاز قضائي مستقل في إيران وإلغاء عقوبة الإعدام ما من شأنه يسمح لإيران أن تجد مکانتها المناسبة في العالم.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات