728 x 90

ولد الشيخ أحمد: مصير صالح بيد اليمنيين

-

  • 4/17/2016
المبعوث الأممي دعا الأطراف اليمنية للمرونة وحسن النية خلال مفاوضات الكويت (رويترز-أرشيف)
المبعوث الأممي دعا الأطراف اليمنية للمرونة وحسن النية خلال مفاوضات الكويت (رويترز-أرشيف)
17/4/2016
قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلی اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إن مصير الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح سيحدده اليمنيون أنفسهم، معتبرا أن نجاح مفاوضات الکويت سيتطلب "تسويات صعبة من کل الأطراف".
وأوضح ولد الشيخ للصحفيين عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن إن "موضوع رفع اسم صالح من قائمة عقوبات مجلس الأمن لم يطرح للمناقشة".
وأضاف "لن نناقش هذا الموضوع خلال المحادثات المزمع إجراؤها في الکويت يوم 18 من الشهر الجاري، إن مصير صالح متروک لليمنيين أنفسهم".
وجدد المبعوث الأممي دعوته إلی جميع الأطراف اليمنية لحضور جلسات محادثات الکويت، بـ"حسن نية ومرونة، من أجل التوصل إلی حل سياسي ومخرج نهائي للأزمة الحالية".
وأشار إلی أن المحادثات المقبلة تهدف إلی التوصل لاتفاق شامل لإنهاء الصراع واستئناف حوار وطني جامع وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2216، وسترتکز علی إطار يمهد للعودة إلی انتقال سلمي ومنظم بناء علی مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.
واعتبر ولد الشيخ أن نجاح المفاوضات سيتطلب "تسويات صعبة من کل الأطراف ورغبة في التوصل إلی اتفاق"، کما سيتطلب دعما إقليميا ودوليا.
وقال المسؤول الأممي إنه سيطلب من المشارکين في المفاوضات "وضع خطة عملية لکل النقاط التي سيتم الانطلاق منها، وهي الاتفاق علی إجراءات أمنية انتقالية، وانسحاب المجموعات المسلحة، وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة، وإعادة مؤسسات الدولة، واستئناف حوار سياسي جامع، وإنشاء لجنة خاصة للسجناء والمعتقلين".
المصدر: الجزيرة نت