728 x 90

الترحيب بإدانة النظام الإيراني في مؤتمر القمة الإسلامي والدعوة إلی طرده

-

  • 4/16/2016

ترحب المقاومة الإيرانية بإدانة «تدخلات النظام الإيراني في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودول أخری أعضاء» في منظمة التعاون الإسلامي و«استمرار دعمه للإرهاب» والواردة في البيان الختامي لمؤتمر القمة الإسلامي في اسطنبول وتعدها خطوة ضرورية وايجابية في التصدي لتصدير التطرف والإرهاب الذي جعل المنطقة في أزمة.
الا أن التجربة أثبتت أن ضرورة دفع النظام المتأزم المعادي للإسلام إلی التخلي عن سياساته العدوانية تتطلب تعاملا قاطعا وشاملا معه. ان موقف المؤتمر الإسلامي في 15 نيسان/ابريل يجب أن يکتمل مع طرد هذا النظام من المؤتمر واحالة کرسي إيران إلی الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية ودعم مطالبهم لاسقاط هذا النظام.
کما أدان مؤتمر القمة للدول الإسلامية «حزب الله لقيامه بأعمال إرهابية في المنطقة، ولدعمه حرکات وجماعات إرهابية تزعزع أمن واستقرار دول أعضاء في المنظمة».
وصدر البيان في وقت حاول روحاني رئيس النظام وجواد ظريف وزير خارجيته وغيرهما من قادة نظام الملالي في الأيام السابقة وبکل ما کان لديهم من قوة شطب البنود أعلاه من البيان الختامي للمؤتمر، الا أنه وعندما واجهوا ردا قاطعا من قبل سائر الدول، لم يشارک روحاني وبکل تخاذل في الاجتماع الختامي للمؤتمر.
ان موقف المؤتمر الإسلامي يبين اشمئزاز الدول وشعوب المنطقة والعالم الإسلامي تجاه النظام الفاشي الديني الحاکم في إيران الذي يعتمد أساسا علی تصدير الإرهاب والتطرف من أجل استمرار بقائه. الملالي الحاکمون وعقب التراجع الاضطراري عن القنبلة النووية وبينما يعيشون دوامة الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والتناقضات الداخلية، وجدوا أنفسهم بحاجة إلی التطاول علی دول المنطقة أکثر مما مضی لتأجيل سقوط نظامه المحتوم.
المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – لجنة الشؤون الخارجية
15 نيسان/ابريل 2016