728 x 90

العراق: مذبحة وتهجير قسري ضد السنة من قبل الميليشيات الإيرانية في ديالی، وبخاصة في المقدادية

-

  • 1/16/2016
إسترون إستيفنسون
إسترون إستيفنسون
موقع الجمعية الأوربية لحرية العراق
بروکسل 14 يناير 2016
يجب أن يتدخل رئيس الوزراء العراقي العبادي و الولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي لوقف جرائم ضد الإنسانية في ديالی
تصل تقارير مروعة الی خارج العراق عن أعمال تطهير ومذابح منظمة وإعدام المواطنين السنة في محافظة ديالی وتفجير المساجد السنية، وبخاصة في المقدادية. وللأسف، فإن الحکومة العراقية وحکومة الولايات المتحدة لزمتا الصمت في مواجهة هذه الأعمال الوحشية التي ترتکبها الميليشيات التابعة لإيران والتي تعمل تحت قيادة هادي العامري.
وتقول تقارير محلية أکدتها مصادر مختلفة، عراقية وإقليمية، ان هذه الميليشيات الشيعية قد وجهت مهلة للسکان السنة في المقدادية للمغادرة علی الفور أو مواجهة الموت. لا شک أن هذه الأعمال الوحشية جريمة ضد الإنسانية، وأن الصمت تجاه هذه الأعمال يزود داعش بالوقود ويعززه و يؤجج دوامة العنف في المنطقة.
وقال الرئيس السابق للجنة أمن محافظة ديالی حسين الزبيدي لقناة الجزيرة في 10 يناير/ کانون الثاني ان قتل المواطنين في المقدادية کان عملية معد لها مسبقا وبعد أن حدث الانفجار في مسجد نسب تفجيره الی داعش اتجهت ميلشيات هادي العامري التي کانت معدة مسبقا مباشرة الی مرکز الشرطة وسيطرت عليه وبدأت بارتکاب جرائمها في محافظة ديالی.
کما قال محافظ ديالی السابق عمر الحميري في مقابلته مع قناة الجزيرة وقناة التغيير في 12 يناير ان " أکثر من 90 شابا من أهالي حي العروبة وأهالي الحي العصري الآن (في المقدادية) قد أعدموا من قبل هذه الميليشيات وتم احراق المساجد علی مرأی الشرطة وأيضا علی مرأی الشرطة الاتحادية المتواجدة في المکان. الميليشيات تجوب المنطقة وتدخل الی المنازل واحدا تلو الآخر في عمليات اعدام منظمة تقوم هذه الميليشيات ". وأضاف "حتی الان، والميليشيات فجرت 10 مساجد سنية في المقدادية محملا منظمة بدر ومحافظ ديالی التابع لمنظمة بدر الذي يقوده هادي العامري التابعة لفيلق القدس الإيراني مسؤولية هذه المجازر.
ووفقا لتقارير موثوق بها، قتل اثنان من مراسلي قناة الشرقية لحد الآن علی أيدي الميليشيات.
المحافظ الحالي في ديالی مثنی التميمي الذي هو من قادة ميليشيات 9 بدر ، أقصی المحافظ السابق في ديالی قبل بضعة أشهر واحتل مبنی المحافظة تحت تهديد السلاح باستخدام ميليشيات 9 بدر. انه يواصل العمل في هذه المنصب بطريقة غير شرعية رغم أن المحکمة العليا في العراق قد أصدرت قرارا بعدم شرعيته.
ويبدو أن النظام الإيراني الذي اضطر الی التراجع القسري من الطموحات النووية وتلقی هزائم نکراء في سوريا، قد لجأ الآن إلی المغامرة وارتکاب فظائع جديدة في العراق. اننا ومثلما حذرنا مرارا وتکرارا، نؤکد أن النظام الإيراني هو الذي لا يزال يعرقل المصالحة الوطنية والتضامن بين أبناء الشعب العراقي، مما يساعد علی استمرار حياة داعش.
ان الجمعية الاوروبية لحرية العراق (EIFA) تؤکد ضرورة قيام التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي باتخاذ تدابير حازمة وعملية جنبا إلی جنب البلدان الأخری في المنطقة لإحباط التدخلات الايرانية الإجرامية والإرهابية في العراق و إحالة ملف تدخلات النظام الايراني في العراق الی مجلس الامن الدولي والمحاکم الجنائية الدولية.
ان المجتمع الدولي يتوقع من رئيس الوزراء حيدر العبادي، وضع حد لصمته وتقاعسه فيما يتعلق بفظائع ميليشيات هادي العامري في العراق، وبخاصة في ديالی، وأن يحل ويحظر بسرعة جميع الميليشيات. کما (EIFA)يحث علی الفور المرجعية الدينية علی التدخل الفوري لمنع الأعمال الوحشية التي ترتکبها المليشيات الشيعية.
إسترون إستيفنسون
إسترون إستيفنسون الذي تقاعد کان عضو البرلمان الاوربي من 1999 حتی 2014. کما کان من عام 2009 حتی عام 2014 رئيس لجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوربي وهو حاليا رئيس الجمعية الأوربية لحرية العراق.
بروکسل 14 يناير 2016
European Iraqi Freedom Association -EIFA’s photo.