728 x 90

إيران تعترف بان تدخلنا باليمن وسوريا لتوسيع خارطة الهلال الشيعي

-

  • 5/9/2015
الحرسي محمد علي جعفري
الحرسي محمد علي جعفري
 
 

نقلا عن العربية.نت
8/5/2015
 
 
اعترف قائد قوات الحرس الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، بأن تدخلات إيران في اليمن وسوريا تأتي في إطار توسع خارطة الهلال الشيعي في المنطقة.
وبحسب موقع محطة "برس تي في" الإخبارية الإيرانية، فقد اعتبر جعفري أن ما أسماه "نظام الهيمنة الغربي" بات يخشی من توسع الهلال الشيعي في المنطقة، والذي يجمع ويوحد المسلمين في إيران وسوريا واليمن والعراق ولبنان"، علی حد قوله.
وأکد جعفري خلال کلمة ألقاها بمؤتمر تکريم ذکری 3 آلاف شهيد بمحافظة سمنان، شرق طهران، أمس الخميس، أن " الغرب يخشی الهلال الشيعي، لأنه موجه کالسيف في قلب الکيان الصهيوني"، علی حد تعبيره.
التدخل في اليمن
ووفقا لوکالة أنباء "فارس"، فقد أقر جعفري خلال کلمته، بوجود تدخل إيراني في اليمن، مشددا علی أن هذا التدخل "غير مباشر"، بقوله: يعلم الأعداء بأن لإيران تأثيرا في اليمن من دون أن تقوم بتدخل مباشر فيه، حيث ينتفض الشعب اليمني بنفسه ويواصل طريق الثورة الإسلامية والشهداء والشعب الإيراني العظيم ويقتدي بهم".
وأضاف: "إن کل قوی العالم قد اصطفت اليوم للوقوف أمام تقدم ونمو الشعب اليمني، لکنها غير قادرة علی ذلک، والفضل يعود إلی قوة الإسلام والثورة الإسلامية الإيرانية في نشر أهداف الشهداء في العالم".
وبهذا يختزل قائد الحرس الثوري الإيراني الشعب اليمني بالميليشيات الحوثية التي يصفها بأنها تواصل الثورة، أي الثورة الإيرانية.
التدخل في سوريا
أما حول التدخل الإيراني في سوريا ودعم نظام الأسد بالمال والسلاح والقوات العسکرية ضد ثورة الشعب السوري، قال جعفري "إن إيران نظمت 100 ألف من القوات الشعبية المسلحة المؤيدة للنظام السوري وللثورة الإسلامية الإيرانية ضد المعارضة السورية، وذلک في إطار جبهة المقاومة"، حسب زعمه، وعلی الرغم من ذلک ظل النظام الإيراني ينفي تدخله في الشأن السوري، مؤکداً أنه يقدم الاستشارة فقط لنظام بشار الأسد.
التدخل في العراق
وحول التدخل الايراني في العراق، قال قائد الحرس الايراني، أن " تسليح 100 ألف من الشباب الثوري والمؤمن في قوات "الحشد الشعبي" التي قاتلت واوجدت رصيدا عظيما للدفاع عن الاسلام والسيادة الاسلامية والثورة الايرانية في المنطقة".
وحسب أدبيات الجمهورية الإيرانية فإن قراءة نظام ولاية الفقيه هي الإسلام الحقيقي وتنعت ما دون ذلک بالإسلام المنحرف.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات