728 x 90

تقرير للکونغرس: ليس هناک دليل علی تخابر ترمب مع روسيا

-

  • 4/27/2018

تقرير لمجلس النواب الأميرکي: روسيا ضالعة في حرب معلومات ضد الغرب
ذکر تقرير صادر عن لجنة في الکونغرس رفعت عنه السرية يوم الجمعة ويتحدث عن نتائج تحقيق من اللجنة في تدخل مشتبه به من موسکو في الانتخابات الأميرکية في 2016 أن روسيا شنت بعدائية کبيرة حربا معلوماتية علی الغرب لعشر سنوات.
ونشر التقرير الذي أعدته لجنة المخابرات في مجلس النواب الأميرکي بعد أن صوتت الأغلبية الجمهورية لصالح إنهاء التحقيق في اتساق مع موقف الحزب.
وخلص التقرير أيضا إلی عدم وجود أدلة علی أن أعمال الرئيس دونالد ترمب قبل الحملة الانتخابية شکلت أسسا للتواطؤ مع روسيا خلال الحملة الانتخابية.
وأدانت الأقلية من الحزب الديمقراطي ما خلص إليه التقرير من عدم وجود أدلة علی تواطؤ بين حملة ترمب والکرملين.
وقال النائب آدم شيف، کبير الديمقراطيين في اللجنة في بيان "علی مدی التحقيق اختار الجمهوريون في اللجنة عدم التحقيق بجدية في أدلة التواطؤ ولا رؤية الأدلة عندما کانت واضحة للعيان".
وانتقد التقرير تواصل حملة ترمب مع موقع ويکيليکس الذي نشر وثائق يعتقد أن روسيا هي التي حصلت عليها عبر التسلل الإلکتروني.
وقال التقرير "اللجنة خلصت أيضا إلی أن الإشادة المتکررة من حملة ترمب وتواصلها مع ويکيليکس، وهي منظمة أجنبية معادية، أمر مستهجن بشدة ولا يتسق مع مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة".
ونفت روسيا مزاعم من أجهزة مخابرات أميرکية بتدخلها في الانتخابات، وينفي ترمب أي تواطؤ من حملته.
المصدر: رويترز