728 x 90

النظام الإيراني يمنع رجال الدين السنة من السفر إلی المدن الإيرانية التي يقطنها السنة

-

  • 4/25/2018
مولانا غرغيج امام جمعة السنة البلوش
مولانا غرغيج امام جمعة السنة البلوش
أعلن حسن أميني، مدير مدرسة الإمام البخاري للعلوم الدينية في مدينة سنندج، أن حالة أهل السنة في حکومة حسن روحاني أصبحت أکثر «سوءا»، وقال إن رجال الدين السنة لم يسمح لهم بالسفر إلی المدن التي يقطنها السنة وأن وزارة المخابرات منعته من السفر إلی مدينة زاهدان
وأکد رجل الدين السني هذا أنه کان ينوي السفر إلی زاهدان للمشارکة في ملتقی لتخرج الطلاب من أهل السنة حيث استدعته جهاز المخابرات في سنندج ومنعه من هذا السفر.
کما قال السيد أميني إنه تم اعتقاله لمدة 10 أيام بعد أن تحدث في حفل تخريج لطلاب دار العلوم بمسجد مکي بمدينة زاهدان، ومنذ ذلک الحين، تم حظر زيارته إلی زاهدان.
مولانا غرغيج امام جمعة السنة البلوش من مدينة «آزاد شهر» بمحافظة کلستان، هو الآخر من رجال الدين السنة الذي منعته وزارة المخابرات من السفر إلی زاهدان للمشارکة في حفل تخريج لطلاب دار العلوم بمسجد مکي بمدينة زاهدان في 12 أبريل.
في غضون ذلک ، قال السيد أميني إن رجال الدين السنة غير مسموح لهم بالسفر إلی المدن السنية، ولا يُسمح لهم باللقاء إلا في طهران. وأضاف «أخبرتني وزارة المخابرات أنه يجب ألا تذهب. قلت لماذا لم أذهب. قالوا حفل خاص لهم. قلت هذه طقوس دينية وعلمية عامة وليست خاصة، فأنتم تدعون الجميع من کل المحافظات لأسبوع الوحدة في طهران، وحتی تدعون من دول أجنبية، فکيف سيکون هنا أمر يخصهم؟
کما أعلن مولوي عبد الحميد، الشخصية السنية الأکثر شهرة في إطار نظام الملالي، في ديسمبر / کانون الأول الماضي أنه يواجه حظرا للسفر إلی معظم المحافظات الإيرانية.
کما يحرم السنة من امتلاک مسجد في طهران ، وفي عام 2015 ، تم تدمير مصلی للسنة في منطقة بوناک في طهران ، «من قبل عناصر البلدية» و «بدعم من قوات الأمن».