728 x 90

دعم بولتون للمعارضة الإيرانية يرعب نظام الملالي

-

  • 4/3/2018
جون بولتون في مؤتمر للمعارضة الإيرانية بنيويورك
جون بولتون في مؤتمر للمعارضة الإيرانية بنيويورك
انطلق ناقوس الخطر في طهران بمجرد إعلان الرئيس الأمريکي دونالد ترامب تولي جون بولتون منصب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، نظراً لأنه يُعد أحد أکبر مؤيدي المعارضة الإيرانية المتمثلة في حرکة مجاهدي خلق ومجلس المقاومة الإيرانية.
ويعد بولتون أکثر حزما تجاه إيران من ترامب، حيث طالب علناً بتغيير نظام الملالي، وأشار إلی الحاجة لتنفيذ ضربات عسکرية ضد إيران للحد من نشاطاتها النووية، کما أصر علی تمزيق اتفاق إيران النووي، لکن دعمه لحرکة مجاهدي خلق المعارضة المحظورة في إيران هو ما يرعب المسؤولين في طهران.
وانتقد مسؤولو إيران تعيين بولتون مستشاراً للأمن القومي بينما "يتلقی أموالاً من جماعة إرهابية"، لکن في الحقيقة انتقادهم يتحدث عن خطاب بولتون أمام تجمع لحرکة مجاهدي خلق ومنشقين إيرانيين آخرين في باريس العام الماضي.
واستخدم السفير الأمريکي السابق لدی الأمم المتحدة التجمع للتأکيد علی اعتبار أن مجاهدي خلق "بديلاً قابلاً للتطبيق" لنظام الملالي.
وقال بولتون خلال التجمع إن "حصيلة استعراض سياسة الرئيس (ترامب) ينبغي أن تحسم أن ثورة الخميني في 1979 لن تدم حتی سنويتها الأربعين (2019)". مضيفاً أن "السياسة الأمريکية المعلنة ينبغي أن تسقط نظام الملالي في طهران".
ودائماً ما اقترح بولتون أنه علی الولايات المتحدة بذل المزيد لدعم المعارضة الإيرانية، فعندما اجتاحت الاحتجاجات إيران في يناير/کانون الثاني الماضي، قال بولتون إنه إذا کانت المعارضة الإيرانية مستعدة لتلقي مساعدة من الخارج، ينبغي علی الولايات المتحدة تزويدها...
نقلا عن العين الإخبارية