728 x 90

المعارضة الإيرانية: حملات اعتقال جماعي قبل «يوم تجديد الانتفاضة»

-

  • 3/11/2018
حرق صور  الخميني وخامنئي خلال المظاهرات السابقة
حرق صور الخميني وخامنئي خلال المظاهرات السابقة
سخر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مما وصفه بهلع نظام الملالي من الانتفاضة الجديدة المقرر إطلاقها الثلاثاء المقبل.
ووفق بيان للمجلس نشره مساء السبت فإن أجهزة الأمن تقوم بحملات اعتقال جماعية لإفشال هذه المظاهرات، کما تحذر من استخدام الألعاب النارية.
والألعاب النارية مقرر استخدامها بکثافة في ذلک اليوم الذي يوافق نهاية السنة الإيرانية، ولکن أجهزة الأمن تخشی استخدامها في المظاهرات.
ونقل البيان عن قائد شرطة محافظة همدان، بخش علي کامراني، أن الشرطة ستکون حازمة في التعامل مع من وصفهم بـ"منتهکي الأعراف العامة ومخلي الأمن باستخدام الألعاب النارية".
وکذلک أورد تحذيرات حسين رحيمي قائد شرطة طهران الکبری من اعتقال کل من يقوم بما بوصفه بـ"الإخلال بالأمن"، الثلاثاء المقبل، ومن يرمون السيارات بالألعاب النارية، وسط حديثه عن ضبط کمية ضخمة من مواد تلک الألعاب.
وأغلقت قوات الأمن المستودعات التي تنتج وتخزن الألعاب النارية، وألغت تصاريح عملها.

ولکن رغم هذه الإجراءات والتحذيرات، فقد أکدت المعارضة الإيرانية أن الشباب والنساء "سوف يلقنون النظام المتخلف هذا العام درسا لا ينساه، وأن الإرادة الراسخة للشعب الإيراني ستمحو نظام ولاية الفقيه الذي لا ينسجم مع الشعب والحضارة الإيرانية وثقافتها ولو بالحد الأدنی، بشکل دائم من تاريخ إيران".
وأطلقت الهيئة الاجتماعية لمجاهدي خلق داخل إيران دعوة بعنوان "اليوم الوطني لجهار شنبه سوري، انتفاضة أخری ضد ديکتاتورية الملالي".
ومهرجان "جهار شنبه سوري" هو احتفال قومي إيراني قديم، يقوم فيه المحتفلون بإشعال النيران، ويوافق الثلاثاء الأخير من السنة الإيرانية.
ونقلت المعارضة الإيرانية أن بعض الملالي يسعی لإلغاء الاحتفال بحجة أنه محرم إسلاميا لأنه يعيد للأذهان عبادة النار، غير أن المعارضين قالوا إنه لا علاقة بين الاحتفال وعبادة النار، ولکن حکومة خامنئي تسعی لإلغائه کي لا يتم استغلاله في تجديد الانتفاضة.
ويعتزم المعارضون تجديد الدماء في انتفاضة 28 ديسمبر التي اندلعت في ذلک اليوم من العام الماضي واستمرت عدة أيام، واجتاحت فيها المظاهرات معظم المدن الإيرانية، بما فيها معاقل فکر الثورة الخمينية مثل قم ومشهد، وتفاجأ خلالها الملالي بشعارات شقت آذانهم لأول مرة داخل إيران، مثل "الموت لخامنئي" و"يسقط الديکتاتور"، وأحرق المتظاهرون صور المرشد السابق الخميني وخليفته علي خامنئي.
نقلا عن العين الإخبارية