728 x 90

استمرار احتجاجات مزارعي ورزنة في اصفهان وتظاهرات ومواجهات في مدينة اجيه

-

  • 3/10/2018
تظاهر الآلاف من المزارعين في المدن الشرقية من أصفهان يوم الجمعة وانطلقوا في مسيرة حاشدة للحصول علی حصتهم من المياه. وارتدی بعض من المزارعين أکفانا کتب عليها: «نحن نقف حتی آخر قطرة دم». وکانوا يهتفون: «يا روحاني الکذاب، نهر زاينده رود حقنا»؛ و«حتی لو متنا، سنأخذ حقوقنا»؛ «اخجلوا يا مسؤولين عديمي الشرف»؛ «يا روحاني الکذاب، أين نهر زاينده رود العائد لنا؟» ؛ «الموت للمسؤولين عديمي الشرف».
وألقت وحدة مکافحة الشغب الغاز المسيل للدموع وفتحت النار علی المتظاهرين وهاجمتهم الا أنها واجهت مقاومة المزارعين. وأصيب سبعة من شباب «ورزنه» بجروح وتعرض آخرون بکدمات واصابات نتيجة الهجوم. ودافع المواطنون عن أنفسهم باستخدام أعواد وأحجار. فيما اعتقلت القوات القمعية عددا من المزارعين المحتجين.
کما وبموازاة احتجاج أهالي «ورزنة» المنتفضين، أقام سکان «زيار» و«اجيه» في شرق أصفهان مظاهرة احتجاجية. وتعرضت مظاهرة أهالي اجيه لهجوم شنته قوی الأمن وارتقت إلی مواجهات بينهم. وهتف المتظاهرون: «يا فرقة شرق اصفهان کوني علی أهبة الاستعداد ونحن مستعدون!» واستمرت المواجهات علی شکل عملية الکر والفر بين أهالي اجيه والقوی القمعية لساعات عدة. وأجبر شباب اجيه الشجعان أزلام النظام علی التراجع عن طريق إحراق إطارات السيارات واستخدام الأعواد والأحجار. وأصيب عدد من قوات الأمن من وحدة مکافحة الشغب بجروح في هذه المواجهات.
وفي الليل، احتج أهالي ورزنه علی اعتقال أبناء بلدهم وتظاهروا أمام مرکز الشرطة في المدينة، واضطرت القوات القمعية إلی إطلاق سراح المعتقلين.
ووجهت السيدة مريم رجوي تحياتها إلی المزارعين في شرق أصفهان وأدانت الهجوم الإجرامي للقوی القمعية، داعية عموم المواطنين، ولا سيما الشباب الشجعان، إلی دعم ومناصرة المزارعين المحتجين، وخاصة الجرحی.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
9 مارس (آذار) 2018