728 x 90

الغوطة الشرقية حاضرة في حفل توزيع جوائز "الأوسکار"

-

  • 3/5/2018

لم تغب مأساة المدنيين في الغوطة الشرقية عن حفل توزيع جوائز (الأوسکار) الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس الأمريکية، حين رفع صناع فيلم (آخر الرجال في حلب) المشارکون في الحفل، لافتات کتبوا عليها "Save Ghouta" تضامناً مع الأوضاع الإنسانية المأساوية التي تعيشها الغوطة.
ونافس فيلم (آخر الرجال في حلب) علی جائزة الأوسکار ضمن قائمة الأفلام الوثائقية الطويلة مع 4 أفلام أخری، ولکن الجائزة ذهبت إلی فيلم (Icarus).
ويعرض (آخر الرجال في حلب)، الذي صُور بين عامي 2015 و2016 قبل سيطرة قوات النظام والمليشيات الموالية علی أحياء حلب الشرقية، توثيقاً ليوميات الحصار، من خلال متطوعي الدفاع المدني،(القبعات البيضاء) الذين ينتشلون الضحايا من تحت أنقاض قصف طائرات نظام الأسد والاحتلال الروسي.
وشارک الفيلم في العديد من المهرجانات العالمية، وفاز بجائزة لجنة التحکيم الکبری في قسم السينما العالمية في مهرجان "ساندانس" الأميرکي للسينما المستقلة، في العام الماضي.
وتلعب الخوذ البيضاء دورين داخل سوريا، الأول هو عملهم في الإنقاذ من حيث توفير خدمة الإسعاف، خدمة الإطفاء والبحث والإنقاذ في مناطق الصراع حيث يتم تدمير البنی التحتية، والدور الثاني هو توثيق ما يجري داخل البلد عن طريق الکاميرات المحمولة الموضوعة علی الخوذ.