728 x 90

تريبون دوجنيف: قبول جلاد النظام الإيراني في الأمم المتحدة عمل مخجل

-

  • 3/1/2018
تريبون دوجنيف
تريبون دوجنيف
أثار وصول وزير العدل لحکومة روحاني «علي رضا آوايي» إلی جنيف مشاعرالغضب لدی المنظمات غير الحکومية. الرحلة أيضا تسبب في رفع شکوايين من قبل المحامي «مارک بونان» في جنيف، و (الآخر) لدی النائب العام للاتحاد السويسري في برن.
يذکر ان «آوايي» هو من منفذي مجزرة فی عام 1988 فی ايران مدرج اسمه فی القائمة السوداء للاتحاد الاوروبی بسبب ارتکابه في جرائم ضد الانسانية.
هو ... کعضو في «لجنة الموت» متورط في عملية تنسيق لتنفيذ اعدام بحق 30 ألف سجين سياسي.
الأمر المثير للسخرية هو أن حکومة طهران عينته لإلقاء کلمة في مجلس حقوق الإنسان نيابة عن حکومتها. ويعتبر اختياره عملا استفزازيا ....مما أدی إلی اثارة مشاعرالغضب لدی «مارک بونان» وقال المحام من أهالي جنيف إنه «أمرمخجل تماما. کيف يمکن ترحيب مجلس حقوق الإنسان بالجلاد ويعطيه مجالا للکلام؟... يجب أن يعاقب هذا الشخص. وليس مکانه في هذا المجلس.
کما أن منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وفرانس ليبرته لديها نفس الاعتقاد ... وقال «شاهين قبادي» عضو في لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: «إنه عمل کارثي لسمعة الأمم المتحدة ». کما ذکرأن «آوايي» شارک أيضا في الحملة الوحشية ضد التظاهرات التي بدأت في نهاية عام 2017 وأسفرت عن اعتقال ما لا يقل عن 8000 شخص.
وأکد النائب العام للاتحاد السويسري أنه تلقی شکوی. هناک يوضح : «الوثائق قيد الدراسة».
فيما يخص (زيارة آوايي)، تفاقم الشعور بالظلم والغضب فيما يتعلق بالإطار الدولي وحالات العنف في سوريا حيث شارک النظام الإيراني بدعم فاعل لحکومة بشار الأسد.