728 x 90

«طالب بساطي وند» من معتقلي الانتفاضة يفقد روحه تحت تعذيب الجلادين في مدينة إيلام

-

  • 2/28/2018
مع استشهاد «طالب بساطي وند» من معتقلي الانتفاضة، تحت التعذيب في سجون مدينة إيلام، بلغ عدد معتقلي الانتفاضة الذين استشهدوا تحت التعذيب ما لا يقل عن 13 شخصا. وتدعو المقاومة الإيرانية عموم المواطنين، وخاصة الشباب الشجعان، إلی دعم أسر الشهداء ومعتقلي الانتفاضة والتضامن معهم، کما تطالب مجلس الأمن الدولي والدول الأعضاء والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه وعموم الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان بإدانة هذه الجريمة والعمل الفوري لإطلاق سراح المنتفضين المقبوض عليهم. وتدعو المقاومة الإيرانية المفوض السامي لحقوق الانسان ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلی تشکيل هيئة دولية لتقصي الحقائق في جرائم نظام الملالي ضد السجناء السياسيين.
واعتقل «طالب بساطي وند»، وهو طالب في جامعة إيلام، خلال انتفاضة 28 ديسمبر من قبل مأموري قوی الأمن الداخلي، ولکنه تم اطلاق سراحه بکفالة في وقت لاحق بشکل مؤقت. ، ثم في 18 فبراير، اعتقلته مخابرات الملالي مرة أخری وبعد ثمانية أيام (يوم الاثنين 26 فبراير)، أخبرت عائلته بقتله وحذرتها بلغة التهديد من الکشف عن أية معلومات عن هذه الجريمة.
وقد أعلن الملالي الدجالون والمجرمون وبوقاحة تفوق التصور وللتغطية علی هذه الجرائم سبب وفاة المعتقلين في السجون، الانتحار بسبب تأنيب الضمير، أو بسبب کثرة تعاطي المخدرات أو نقص المخدرات. إن قتل المعارضين تحت التعذيب، والقضاء عليهم هو اسلوب متبع من قبل نظام الملالي علی مدی أربعة عقود من حکمهم المشين. وفي إحدی الحالات الأخيرة، أعلن نظام الملالي انتحار کاووس سيد إمامي، وهو أستاذ جامعي وناشط بيئي بعد أسبوعين من اعتقاله.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
27 فبراير (شباط) 2018