728 x 90

احتجاج علی زيارة محتملة لوزير العدل لدکتاتورية الملالي لجنيف

-

  • 2/25/2018

أرسلت اللجنة السويسرية للديمقراطية و فصل الدين عن الدولة في إيران التي تتشکل من برلمانيين وشخصيات مدافعة عن حقوق الإنسان، رسالة إلی المفوض السامي لحقوق الإنسان للامم المتحدة أدانت فيها الزيارة المحتملة لوزير العدل لديکتاتورية الملالي الجلاد«علي رضا آوايي» بقوة لجنيف بهدف إلقاء کلمة في مجلس حقوق الإنسان مطالبة بإلغائها.
وجاءت في رسالة الشخصيات السويسرية للجنة التي ارسلها نائب البرلمان السويسري «لورنس ري يل» وأستاذ في جامعة جنيف،«برکو» إلی «زيد رعد الحسين»: نحن نعارض بشدة وجود « علي رضا آوايي» وإلقاء کلمته في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لأنه أحد آمري مجزرة 1988 وأحد اعضاء «لجنة الموت» في محافظة خوزستان ومسؤول عن إبادة العديد من السجناء السياسيين بعد صدورفتوی خميني.
وتابعت اللجنة انه يجب القبض علی «علي رضا آوايي» وتقديمه للمحاکمة في اعقاب وصوله الی سويسرا.
اعلنت اللجنة الکندية لاصدقاء إيران الديمقراطية فی بيان لها للاحتجاج علی احتمال قيام «علي رضا آوايي» قاتل مجزرة عام 1988 بزيارة جنيف أن استقبال وزير العدل الإيرانی هو انتهاک صارخ لحقوق الإنسان، کمتحدث فی مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة فی جنيف، وأمر غير مقبول تماما.
وکان «علي رضا آوايي» هو أحد آمري ومنفذي الإبادة الجماعية للسجناء السياسيين في إيران عام 1988وعضوا في لجنة الموت بمحافظة خوزستان، ووفقا لشهود عيان کثيرين، فقد شارک شخصيا في تعذيب السجناء السياسيين في إيران. الأدلة التي لا يمکن إنکارها، ودوره باعتباره انتهاکا جسيما لحقوق الإنسان، وضعه في القائمة السوداء لمنتهکي حقوق الإنسان في أوروبا وبريطانيا.
وأضافت اللجنة: نحن نطالب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بإلغاء زيارته ونحث الحکومة الکندية بإلحاح علی دفع المجتمع الدولي إلی إنهاء ثقافة الافلات عن العقوبات ، وطالبت بتقديم «علي رضا آوايي» إلی العدالة بسبب تورطه في جرائم ضد الإنسانية.