728 x 90

الغوطة الشرقية.. يا أمي دخيلک سامحيني+فيديوين

-

  • 2/9/2018
تداول ناشطون علی مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر أحد أهالي الغوطة الشرقية، وهو يحاول إنقاذ والدته من تحت رکام المنزل، جراء قصف لطائرات النظام الحربية ضمن حملة الإبادة الممنهجة التي تتواصل منذ أسبوع علی مدن وبلدات الغوطة.
وأظهر المقطع شاب وهو ينتظر فرق الدفاع المدني کي تصل إلی مکان القصف لإنقاذ والدته، إلا أنها فارقت الحياة جراء سقوط سقف المنزل عليها.
بينما قال قائد الدفاع المدني في منطقة المرج علی حسابه الشخصي بعد نشره للمقطع "أحد أبطال الدفاع المدني في الغوطة الشرقية يودع والدته تحت الانقاض بعد استهداف منزلهم بغارة جوية".
وتتکرر مشاهد محاولة أهالي الغوطة انقاذ أطفالهم وأبنائهم جراء القصف المکثف بصواريخ موجه علی الأحياء السکنية، إذ تعمل فرق الدفاع المدني علی مدار الساعة في محاولة إنقاذ المدنيين واسعافهم إلی أقرب نقاط طبية في المنطقة التي تتعرض للقصف.
وشهدت الغوطة الشرقية التي تتعرض لحملة إبادة ممنهجة من قوات النظام ضد المدنيين، قصة تکاد تکون ضرباً من الخيال، وهي عودة امرأة من بلدة مديرا للحياة أثناء قيام أهالي البلدة بتشييع جنازتها عقب انتشالها من تحت أنقاض المبنی الذي تعرض لقصف جوي من قبل طائرات النظام الحربية، لتموت بعد 4 ساعات إثر ضربة جوية ثانية.
إن المرأة الشهيدة هي نازحة من منطقة النشابية التابعة للمرج إلی مديرا، حيث تعرض المبنی الذي تقطنه لقصف من قبل طائرات النظام الحربية بما يقارب 6 صواريخ، تمکنت فرق الدفاع المدني من انتشالها من تحت الرکام علی أنها متوفية بسببب توقف قلبها.
وجری بعد ذلک تغسيلها وتکفينها من قبل الأهالي، لکن وأثناء خروجهم بجنازتها ليدفنوها عادت لتتحرک مرّة أخری، ليکتشفوا أنّها لم تفارق الحياة بعد، إلا أنه وبعد أربع ساعات عاودت طائرات النظام قصف البلدة، لتحول المرأة إلی أشلاء متناثرة فارقت علی إثرها الحياة فورا.
وارتفعت حصيلة ضحايا (الخميس) إلی 35 شهيداً في حصيلة أولية جراء قصف طائرات النظام الحربية علی مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وتوزعت الضحايا علی (3 في عربين، و 3 في سقبا، و 17في جسرين، 1 في زملکا، و 3 مسرابا، 1 بيت سوی، 1 حزة).
کما قضی يوم (الأربعاء) 9 مدنيين في مدينة حمورية و 10 في بيت سوا، بينهم نساء وأطفال، جراء تنفيذ الطائرات الحربية غارات جوية علی الأحياء السکنية، بينما تعرضت مدينة دوما تعرضت إلی قصف مماثل بـ صواريخ شديدة الانفجار، ما أوقع 5 قتلی وعشرات الجرحی، کما أصيب عدد من المدنيين في عربين وزملکا، جراء 8 غارات جوية من الطيران الحربي.
بينما في وقت تواصل فيه الطائرات الروسية والتابعة للنظام ارتکاب المجازر بحق المدنيين في الغوطة الشرقية، لجأت وسائل إعلام موالية إلی استخدام صور مسرحيات أطفال الغوطة علی أنها عمليات فبرکة للضحايا يقوم بها أهالي ريف دمشق.
کما وثق الدفاع المدني مقتل 80 مدنياً في الغوطة الشرقية يوم (الثلاثاء) بينهم 21 طفل و19 إمراة و40 رجلاً، جراء القصف العنيف من قبل قوات النظام.
يذکر أن طائرات النظام ارتکبت (الإثنين) ثلاث مجازر في الغوطة الشرقية، وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في ريف دمشق (سراج محمود) إن قصف الطائرات الحربية علی الغوطة الشرقية، تسبب بمقتل 17 مدنياً.