728 x 90

أحمد خاتمي یبدی ذعره من استمرار الانتفاضة‌ ویصف المنتفضین بالبُغاة فيجب إعدامهم

-

  • 2/2/2018

سوف نستمر في انتاج الصواريخ کلما أمکن ونرفع مدياتها وندعم حزب الله
عقب استمرار احتجاجات الشعب والشبان المنتفضین یوم 1 فبرایر (شباط)، وعشیة الذکری الأربعین من سلطة نظام الإرهاب الحاکم باسم الدین في إیران، دفع خامنئي الولی الفقیه العاجز للنظام، الملا أحمد خاتمي عضو هیئة رئاسة مجلس خبراء النظام لیطل في صلاة الجمعة بطهران متوعدا بتنکیل المواطنین المنتفضین وصنَاع الانتفاضة.
خاتمي، الخائف من مشاعر الغضب والکراهية لدی المواطنین من نظام ولایة الفقيه وشخص خامنئي بالذات، وصف هذا الجلاد واللص الکبير في تاريخ إيران بأنه «الحاکم العادل للإسلام» وقال: «إني أعلنت في الفتنة عام 2009 والآن أقول إن في فقهنا، کل من یخرج إلی الشارع ضد حاکم عادل في‌الإسلام ویضرم النار ویقتل الناس فهذا الشخص هو باغ، وحکم الباغي في فقهنا هو الإعدام. فيجب التعامل بشدة مع المشاغب سواء أکان طالبا أو طالب دینی وغیره... يجب أن تظهروا غضبکم حیال قادة المشاغبین وأن تتعاملوا معهم بصرامة» (وکالة أنباء فارس، وکالة قوات الحرس الإيراني – 2 فبرایر).
وتحدیا لموقف المجتمع الدولي الداعي لوقف برامج الصواريخ المشؤومة للنظام، عزا الملا خاتمي بشکل مضحک أنشطة الصواريخ إلی القرآن وقال: «بناء علی أوامر من القرآن في مجال الردع، کلما أمکن ننتج الصواریخ ونرفع مدياتها وسوف لا نتفاوض بهذا الشأن مع أي أحد ولا یحق لأي حکومة في أن تدخل من باب الفضول في أمرنا. فلیرفع وزیر الخارجیة الفرنسي وآخرین أصابعهم من آذانهم إذا کانوا يريدون التفاوض حول هذه القضية، فإننا نجیب عليهم مسبقا».
وفي الوقت الذي تتورط فيه الآلة‌ الحربیة للنظام وسیاسته لتصدیر الإرهاب في الوحل مع مرور کل یوم، أکد خاتمی علی استمرار تصدیر الإرهاب ودعم الجماعات الإرهابية قائلا: «إن إيران لم ولن تتخلی عن هذا التأييد وتدعم هذه الجماعات. نحن نعتبر حزب الله حرکة‌ شریفة ومدافعة عن حریم الوطن».
لقد ولّی زمن عربدات خامنئي وخاتمي المذعورة منذ وقت طويل، وقد أبدی الشعب والشبان المنتفضون عزمهم علی الإطاحة بنظام الإرهاب الحاکم باسم الدین في إيران. سيتم دفن نظام ولاية الفقيه مع جميع عصاباته إلی الأبد، وسوف يتخلص الشعب الإيراني وشعوب المنطقة والعالم منه.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- باریس
2 فبراير(شباط) 2018

مختارات

احدث الأخبار والمقالات