728 x 90

-

محمد محدثين: نظام الملالي يهرب من غضب الإيرانيين بإثارة الحروب

-

  • 1/28/2018
رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية محمد محدثين
رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية محمد محدثين
شدد علی أهمية طرد طهران من منظمة المؤتمر الإسلامي
أشار رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية محمد محدثين ل«عکاظ» إلی أن محاولات نظام الملالي للإخلال بأمن المملکة عبر الصواريخ التي يطلقها الحوثيون فشلت في تحقيق أهدافها، مطالبا جميع الدول بقطع علاقاتها الاقتصادية مع الملالي، لأن التعاون الاقتصادي يساعد النظام علی تصدير الإرهاب وتأجيج الحروب في المنطقة وقمع الشعب الإيراني.
وذکر محدثين أن نظام ولاية الفقيه ربط حياته بقمع الشعب الإيراني وتصدير الحروب والإرهاب إلی مختلف دول العالم، خاصة إلی بلدان الشرق الأوسط، مضيفاً «في الوقت الحالي يری النظام الإيراني نفسه محاصراً بجيوش المحرومين من أبناء الشعب الإيراني ويشعر بالسقوط جرّاء الانتفاضة للشعب الإيراني الذين جاؤوا إلی شوارع أکثر من 140 من مدينة إيران ية ومن جميع المناطق والقوميات والديانات ليهتفوا بشعارات إسقاط النظام وإدانة جميع سياساته الداخلية والخارجية فلا يجد هذا النظام طريقاً للهروب من غضب الشعب الإيراني سوی اللجوء إلی إثارة مزيد من الحروب في الدول الأخری. ويأتي محاولاته اليائسة لضرب المملکة العربية السعودية انطلاقاً من اليمن بالصواريخ في هذا الإطار».
ونوه محدثين بتصريح خامنئي حين قال:«إن مجاهدي خلق کانوا وراء تنظيم الانتفاضة وحاول صبّ جام غضبه علی البديل الشعبي الديمقراطي لنظامه المنهار».
ولفت محدثين إلی أن جميع المؤشرات تدل علی المرحلة النهائية لهذا النظام، في وقت ملايين من أبناء الشعب الإيراني يردّدون بشعارات الموت لخامنئي والموت لمبدأ ولاية الفقيه ويطالبون بإسقاط النظام، وقال:«نحن نرحّب بموقف الاجتماع الوزاري للدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي ضد نظام ولاية الفقيه، لکننا نناشد الدول الأعضاء في هذه المنظمة بطرد نظام الملالي من هذه المنظمة»، باعتبار أن نظام طهران لا يحترم أي مبدأ ديني وإسلامي وينتهک جميع حرمات الله دون أي وازع ضمير. وقام خلال سنوات حکمه بإثارة الشغب في مکة المکرمة، واليوم يطلق الصواريخ باتجاه أقدس بقاع العالم.
اعتبرت رئيسة جمهورية المقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي استهداف مکة المکرمة بالصواريخ الإيرانية بإشراف قوة القدس من داخل الأراضي اليمنية بمثابة «إعلان حرب» علی عموم المسلمين في العالم، داعية إلی هذا النظام غير الإنساني وغير الإسلامي من منظمة التعاون الاسلامي وقطع الدول الاسلامية علاقاتها مع هذا النظام.
وأضافت رجوي:«لم يتورع نظام ولاية الفقيه في أوقات سابقة من ارتکاب أية جريمة وهتک للحرمات في حق مکة المکرّمة وبيت الله الحرام، منها ارسال متفجرات في عام 1986 إلی السعودية وإحداث اضطرابات وفوضی في مکة المکرّمة عام 1987 حيث أودی بحياة أکثر من 400 حاج لبيت الله الحرام»، مشيرة إلی أن النظام نفسه لم يتردد في تفجير مراقد أئمة الشيعة في مدينتي مشهد الإيرانية وسامراء العراق لحفظ سلطته المشينة".