728 x 90

خامنئي يقرر مواجهة «مواقع التواصل» تفاديا للسقوط

-

  • 1/26/2018
رئيس مجلس خبراء القيادة الملا أحمد جنتي
رئيس مجلس خبراء القيادة الملا أحمد جنتي
کشف رئيس مجلس خبراء القيادة الملا أحمد جنتي عن اجتماع الولي الفقيه علي خامنئي مع متخصصين في مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت للبحث عن حلول حول تفادي "سلبيات" هذه المواقع علی النظام، خصوصاً بعد الدور الکبير الذي لعبته أثناء الاحتجاجات، لاسيما موقع تلغرام.
وقال جنتي إنه تقرر أن تکون هناک ردة فعل ضد مواقع التواصل الاجتماعي دون أن يوضح طبيعة الرد، وما إذا کان ينوي النظام إغلاق هذه المواقع، أم أنه يکتفي فقط بمراقبتها والتضييق علی ناشطيها.
وأکد جنتي أن مواقع التواصل الاجتماعي باتت تشکل خطراً علی النظام، قائلا: "مواقع التواصل الاجتماعي بلاء ابتلينا به"، حسب تعبيره. وأوضح: "الأمور لم تصل إلی هذا الحد لو کان النظام يقف ضد مواقع التواصل الاجتماعي".
وأضاف رئيس مجلس خبراء القيادة في نظام الملالي: "أنا قلت سابقا إنه لا يمکن إغلاق مواقع التواصل الاجتماعي بالکامل، لکن يمکن أن نقوم بتحديد سرعتها". حسب ما جاء في وکالة تسنيم التابعة للأمن الإيراني.
وقال جنتي بعد اجتماع دام عدة ساعات بين خامنئي وعدد من خبراء الإنترنت: "تقرر فعل شيء من جانب الخبراء، المهم أن نعلم ماذا يجب عمله ومن هو المسؤول عن ذلک".
وأضاف المقرب لخامنئي: "کان بالإمکان السيطرة علی هذه المواقع، وألا تکون بهذه السرعة، لا يمکن إغلاقها کليا لکن يمکننا أن نضعف سرعتها".
وکانت سلطات النظام قد أغلقت تطبيق تلغرام، الذي يستخدمه نحو 40 مليون مواطن في إيران، بعد أن أصبح أداة للتنسيق بين النشطاء أثناء الاحتجاجات ونقل أخبار المظاهرات أولا بأول من مناطق مختلفة في إيران.
وأسفرت الاحتجاجات التي طالبت بإسقاط النظام وتنحي خامنئي عن مقتل 50 شخصاً علی الأقل، واعتقال نحو 8 آلاف شخص لا یزال مصیر کثیر منهم مجهولا خصوصا بعد وفاة 6 منهم في ظروف غامضة، حيث اعترف النظام بوفاة 2 منهم زعم إنهما أقدما علی الانتحار داخل السجن.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات