728 x 90

تظاهرة للروهينغا احتجاجا علی برنامج العودة من بنغلادش الی بورما

-

  • 1/19/2018
روهينغيا يستقلون حافلة لنقلهم الى مخيم للاجئين في كوكس بازار في بنغلادش
روهينغيا يستقلون حافلة لنقلهم الى مخيم للاجئين في كوكس بازار في بنغلادش
تظاهر مئات من اللاجئين الروهينغا الجمعة في بنغلادش احتجاجا علی البرنامج المعد لحملهم علی العودة الی بورما المجاورة والتي فروا منها بأعداد کثيفة العام الماضي.
وقد هتف المتظاهرون شعارات ورفعوا لافتات تطالب بالحصول علی الجنسية البورمية وضمانات أمنية قبل العودة الی ولاية راخين الواقعة غرب بورما.
ويقيم حوالی مليون مسلم من اقلية الروهينغا في الوقت الراهن في مخيمات کبيرة للاجئين في جنوب بنغلادش. وقد فر حوالی 655 الفا من بورما منذ نهاية آب/اغسطس، هربا من حملة عسکرية اعتبرتها الأمم المتحدة تطهيرا عرقيا.
واتفقت دکا ونايبيداو علی إطار يتيح في غضون السنتين المقبلتين عودة الروهينغا الذين وصلوا الی بنغلادش منذ تشرين الأول/اکتوبر 2016. وقد يشمل هذا الاتفاق 750 الف شخص. ويمکن أن تبدأ هذه العملية مطلع الأسبوع المقبل.
وقال مهيب الله، المتظاهر الذي اتصلت به وکالة فرانس برس في مقاطعة کوکس بازار، "نريد مناطق عازلة في آراکان (الاسم الآخر لراخين) قبل بدء عمليات العودة" الی بورما.
واضاف "نريد قوة لحفظ السلام من الأمم المتحدة في آراکان. نريد حقوقا اساسية والمواطنة. لا نريد عمليات عودة من دون ضمانات لحياتنا".
ويتعرض الروهينغا منذ ان حرموا من الجنسية البورمية في 1982، إبان النظام العسکري، للتمييز في بورما التي يشکل البوذيون اکثر من 90% من سکانها وتعتبرهم اجانب.
ويتعاطی الخبراء والمنظمات غير الحکومية بحذر مع برنامج عودة الروهينغا. ويعتبرون ان الظروف لم تتوافر بعد لإيجاد حل للتوترات في راخين، ويطالبون بأن تجري عمليات العودة بناء علی الارادة الشخصية فقط.
وأعلن عدد من اللاجئين في بنغلادش انهم لا ينوون في الوقت الراهن العودة الی بورما بعدما تحدثوا اثناء فرارهم عن مجازر وعمليات اغتصاب جماعية وحرق قری.