728 x 90

آلاف النازحين السوريين من ريفي إدلب وحماة يلجؤون إلی الغابات! +صور

-

  • 1/14/2018
 -
-
يستمر نزوح آلاف المدنيين السوريين إلی الشمال المحرر، جراء الحملة التي يشنها نظام الأسد والميليشيات الإيرانية علی ريف إدلب الجنوبي الشرقي وحماة الشمالي بغطاء من طيران الاحتلال الروسي.
مراسلو أورينت وثقوا المأساة التي يعيشها النازحون السوريون والذي لم تجد المئات من عوائلهم ملجأ تحتمي فيه من ظروف الجو القاسية سوی غابات ريف حلب الغربي وإدلب الجنوبي، مستعينة ببعض الأخشاب لتأمين سبل التدفئة والطعام.

ويؤکد (محمد الجاسم) أحد النازحين من ريف حماه الشرقي أن القصف الجوي قد أجبرهم علی النزوح من قراهم، وقد لجأ إلی هذه المنطقة لما يمکن أن توفره من ملاذ طبيعي لعائلته ويمکن أن يستفيد من الحطب المتوفر في التدفئة، کما يقول، مشيراً إلی أنهم لا يملکون أدنی ظروف الحياة کالمياه والغذاء، لا سيما أن المنطقة معروفة بطقسها القاسي مع مرور منخفض جوي.
وتشير الاحصائيات إلی أن أکثر من 25899 عائلة وصلت ريف إدلب الشمالي، جراء الحملة الأخيرة علی ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، يشکلون 131230 مدنياً، ويتوزعون علی 268 نقطة، بينهم 32243 امرأة و33971 طفلا ذکر و38707 أطفال إناث، إضافة لـ 26250 رجلاً، في وقت ما زال المدنيون مستمرون بالتوافد إلی المنطقة.
ويؤکد الهاربون من حملة الإبادة التي تشنها ميليشيات النظام وإيران علی مناطقهم، أنهم خرجوا بأرواحهم وما عليهم من ملابس، موجهين نداءً للمؤسسات والمنظمات الأممية والإنسانية لإغاثتهم.