728 x 90

فصائل المعارضة السورية تقتل العشرات من جنود النظام وتسيطر علی 15 قرية وتصيب طائرة

-

  • 1/12/2018
12/1/2018
في معارک هي الأشد ضراوة منذ فترة طويلة تمکنت فصائل المعارضة السورية من إبعاد قوات النظام عن مطار «أبو الظهور» العسکري في ريف إدلب (شمال غرب)، والتي بدأت فجر أمس الخميس، وکبدته خسائر فادحة، حسب مصادر للمعارضة. وکانت قوات النظام اقتربت ليلة أمس من المطار لمسافة مئات الأمتار بهدف السيطرة عليه، ما دفع فصائل المعارضة إلی شن هجوم معاکس لطرد تلک القوات.
وأفادت مصادر بأن قوات النظام السوري تراجعت حتی کيلومترات عدة عن المطار، تحت وطأة هجمات فصائل المعارضة المناهضة للنظام. وأضافت أن فصائل المعارضة والهيئة تمکنت من السيطرة علی عدد کبير من القری.
وحققت المعارضة السورية المسلحة تقدماً ملحوظاً خلال الساعات الماضية، في جبهات ريفي حماة الشرقي وإدلب الجنوبي، خلال معارکها المستعرة مع قوات النظام والميليشيات الأجنبية الموالية له، وذلک بعد إعلانها عن تشکيل غرفة عمليات عسکرية مشترکة تحت مسمی «ردّ الطغيان» لصد الهجمات العسکرية لقوات النظام، علی مناطق ريفي إدلب وحماة.
وقالت مصادر ميدانية إن فصائل المعارضة استعادت أکثر من 15 قرية. وأشارت إلی أن الفصائل العسکرية تمکنت من أسر 20 عنصراً من قوات النظام في بلدة الخوين، إضافة إلی اغتنام دبابتين وثلاث عربات «BMB» وأسلحة أخری متنوعة، وتدمير دبابتين وقاعدة صواريخ کورنيت، أثناء هجومها علی مواقع قوات النظام والميليشيات التابعة لها في ريفي حماة وإدلب.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن فصائل المعارضة بدأت هجوما مضاداً علی تمرکزات لقوات النظام في محيط مطار أبو الظهور العسکري وعدة محاور في ريف إدلب. وأشار المرصد إلی مقتل 35 علی الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية.
وقال قائد عسکري في غرفة عمليات «ردّ الطغيان»، لوکالة الأنباء الألمانية إن «الکثير من عناصر قوات النظام والموالين لهم يفرون من نقاطهم بعد تقدم مقاتلينا في ظل غياب الطيران الحربي بسبب الأحوال الجوية، الأمر الذي سهل مهمة المقاتلين في التقدم». وکان مصدر عسکري في غرفة عمليات «رد الطغيان» أکد أن «دائرة حربية تابعة للجيش السوري تمت إصابتها بالمضادات الأرضيّة قرب بلدة عطشان في ريف حماة الشمالي (أمس) الخميس، واشتعلت النيران بالطائرة التي تابعت تحليقها باتجاه مطار حماة العسکري». ولم تمنع الطائرات الروسية وغاراتها المکثفة فصائل المعارضة من التقدم في ريفي حماة وإدلب، حسب تصريحات قائد عسکري الذي أکد أن الفصائل المعارضة استطاعت أن تستعيد السيطرة علی قری ومناطق عدة کانت قد خسرتها في الأيام القليلة الماضية، رغم کثافة القصف الروسي علی نقاط الاشتباک ومساندته الجوية.