728 x 90

أمريکا تنتقد "سوتشي" وتخفض تمثيلها في "أستانا"

-

  • 1/12/2018
ديفيد ساترفيلد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى
ديفيد ساترفيلد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى
کشف ديفيد ساترفيلد مساعد وزير الخارجية الأميرکي لشؤون الشرق الأدنی أن بلاده خفضت مستوی تمثيلها بمحادثات أستانا السورية لأنها "تجاوزت أهدافها".
وفي جلسة بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، قال ساترفيلد "خفضنا مستوی مشارکتنا في أستانا بشکل ملحوظ، وکذلک فعلت الأمم المتحدة، وذلک لقلقنا من أن يتجاوز الاعتراف بأستانا الأهداف التي وضعت من أجله والتي دعمناها".
وأضاف أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، وليس الإدارة الأميرکية هو من يملک القدرة علی إضفاء الشرعية أو دعم أو معارضة أي مسار قد يقال إنه يدعم مسار جنيف بموجب القرار 2254".
وأشار ساترفيلد إلی أن غوتيريش متحفظ بشأن الضمانات الروسية المتعلقة بمؤتمر سوتشي، وأنه من دون تصديق الأمم المتحدة علی مسار سوتشي سيکون الروس فعليا في طريق خاصة بهم، وتابع "إنهم يقامرون في هذا الأمر".
وأضاف أن بلاده تعمل بنجاح علی إحلال الاستقرار في الشمال والشمالي الشرقي عبر وجود ألف جندي أميرکي بجانب سبعة دبلوماسيين، سيصبحون قريبا عشرة.
ولوح مساعد وزير الخارجية الأميرکي بأن بلاده لن تساهم في إعادة إعمار سوريا، في ظل وجود الأسد علی رأس السلطة، وربط المساهمة في الإعمار بمسار سياسي يفضي إلی حکومة يختارها السوريون بدون الأسد.