728 x 90

شبکة حقوقية تحصي "براميل الأسد" التي أسقطها علی السوريين خلال 5 أعوام

-

  • 12/26/2017
 -
-


26/12/2017
وثقت الشبکة السورية لحقوق الانسان، إلقاء نظام الأسد قرابة ٧٠ ألف برميل متفجر علی مختلف المناطق بسوريا منذ تموز 2012 حتی کانون الأول 2017.
وأضافت الشبکة السورية في تقرير صدر، أمس (الاثنين)، أن "ما لا يقل عن 68334 برميلاً متفجراً، ألقتها طائرات مروحية، أو ثابتة الجناح، تابعة للنظام، أسفرت عن مقتل 10763 مدنياً، من بينهم 1734 طفلاً، و1689 سيدة" خلال تلک 5 سنوات.
کما وثق التقرير "ما لا يقل عن 565 حادثة اعتداء علی مراکز حيوية مدنية، تسبَّبت فيها البراميل المتفجرة، من بينها 76 حادثة علی مراکز طبية، و140 علی مدارس، و160 علی مساجد، و50 علی أسواق".
وبحسب التقرير فإن "العدد الأکبر من البراميل المتفجرة سقط علی محافظات دمشق وريفها، ثم حلب فدرعا، في حين أن العام الذي شهد أکبر استخدام لهذا السلاح کان عام 2015، الذي سجل التقرير فيه إلقاء قوات النظام ما لا يقل عن 17318 برميلا متفجراً".
التقرير اعتبر أنَّ "قرار مجلس الأمن رقم 2139، شکل أملا للمجتمع السوري؛ لأنه قد ذکر البراميل المتفجرة بالنَّص، وتوعد باتخاذ إجراءات رادعة في حال لم يتم التَّنفيذ، لکن وتيرة استخدام هذا السلاح لم تتغير بعد صدور القرار".
ووزَّع التقرير الحصيلة الکلية لاستخدام البراميل المتفجرة قبل القرار وبعده، حيث سجل "ما لا يقل عن 20183 برميلاً متفجراً منذ تموز 2012 حتی صدور القرار 2139 في شباط 2014، في حين تم توثيق ما لا يقل عن48151 برميلاً متفجراً، بعد صدور القرار، حتی کانون الأول 2017".
ووفق التقرير فقد تم "توثيق 87 هجمة ببراميل متفجرة تحوي غازا ساماً، و4 هجمات ببراميل متفجرة تحوي مواد حارقة، جميعها کانت بعدَ صدور قرار مجلس الأمن رقم 2139".
وأشار التقرير إلی أن نظام الأسد خرق قراري مجلس الأمن رقم 2139 و2254، واستخدم البراميل المتفجرة علی نحو منهجي وواسع النطاق، وانتهک عبر جريمة القتل العمد المادة 7 من قانون روما الأساسي.
وکانت الشبکة السورية وثقت في 8 کانون الأول الجاري، إلقاء الطيران المروحي لنظام الأسد ما لا يقل عن 613 براميلاً متفجراً خلال تشرين الثاني الماضي، حيث نالت أن الغوطة الشرقية بريف دمشق العدد الأکبر من البراميل حيث بلغ عددها 524 برميلاً، تلتها دير الزور بـ 51 برميلًا، ثم ريف حماة بـ 32 برميلاً، وإدلب 6 براميل، کما أشارت الشبکة في تقريرها إلی استخدام الطيران المروحي للنظام، ما لا يقل عن 5931 برميلاً متفجراً، منذ مطلع عام 2017 إلی نهاية تشرين الثاني من العام نفسه.
کما وثقت تقرير لها 6 کانون الأول الجاري، حدوث 33 مجزرة بحق المدنيين في سوريا، حصيلة مجازر تشرين الثاني 2017، التي بلغت ما لايقل عن 33 مجزرة، ارتکب نظام الأسد وميليشيات إيران 16 مجزرة، فيما ارتکب الاحتلال الروسي 13 منها، کما ارتکبت قوات التحالف الدولي مجزرة واحدة، إضافة إلی 3 مجازر علی يد جهات أخری لم تسمها، حيث بلغت حصيلة الشهداء في تلک المجازر 410 أشخاص، بينهم 135 طفلًا و62 امرأة، محذرةً من ارتفاع وتيرة القتل ضد المدنيين في البلاد.