728 x 90

النظام الإيراني يعترف بمقتل قيادي جديد من ميليشيا فاطميون

-

  • 12/21/2017
 -
-
أعلنت وسائل إعلام إيرانية عن مقتل قيادي کبير (محمد أکرم إبراهيمي) في ميليشيا "لواء فاطميون" الأفغاني، في مدينة البوکمال بريف دير الزور شرق سوريا.

"رؤوف"
وبحسب وکالة (تسنيم) التابعة لفيلق القدس الإرهابي کان ابراهيمي، يحمل الاسم الحرکي (رؤوف)، قيادياً بميليشيا فاطميون ومدرباً رئيسياً في معسکرات التدريب التابعة لتنظيم "فيلق القدس" کما شارک بحسب تسنيم في عمليات قتالية في أفغانستان قبل إرساله إلی سوريا من قبل النظام الإيراني.
ومن غير المعروف تاريخ مقتله لأن إيران لا تعلن عن قتلاها مباشرة وإنما يتم الإعلان فقط عند دفنهم وتکتفي بالقول إنهم قُتلوا أثناء قيامهم بما تسميه "واجب جهادي في حماية آل البيت".
عشرات القتلی
وأعلنت وسائل الإعلام الإيرانية خلال الأسابيع الماضية عن مقتل العشرات من عناصر الميليشيات الشيعية التابعين لها في سوريا حيث اعترفت منذ أيام بمقتل 8 من عناصر الميليشيات منهم 5 تابعون لميليشيا فاطميون وقيادي إيراني من الحرس الثوري وعنصرين من ميليشيا زينبيون الباکستانية ، کما أعلنت إيران في نهاية الشهر الماضي عن مقتل 9 من عناصر ميليشيا فاطميون.
ميليشيا فاطميون
تعتبر ميليشيا "فاطميون" من أکبر الألوية العسکرية التي تقاتل لحساب النظام الإيراني في حربه علی سوريا، وتتشکل من الشيعة الأفغان أو ما يعرف بالشيعة الهزارة، وأغلب عناصره من اللاجئين المقيمين في إيران.
وأقحمت إيران الميليشيا الأفغانية في سوريا عام 2013، ويقدر عدد عناصرها بأکثر من 25.000 عنصر، ويتوزعون علی أغلب المدن السورية، وأصبحت بعض المناطق والأحياء والمخيمات في ريف دمشق خاضعة تماماً لإدارة اللواء، وتم جلب العديد من عوائل عناصره من إيران، وجری توطينهم بريف دمشق ضمن مشروع استيطاني ممنهج يهدف إلی تغيير هوية العاصمة السورية دمشق.
نائب جمهوري اتهم الرئيس السابق بحماية نشاطات الحزب