728 x 90

للمرة الأولی.. تصفية قيادي قوات إيرانية بمناطق سيطرة النظام

-

  • 12/16/2017

16/12/2017
عُثر علی جثة قيادي بالحرس الثوري الإيراني، مقتولا علی الطريق الواصل بين محافظتي اللاذقية وحلب، اليوم الخميس.
وأفادت مصادر محلية أنه عُثر علی جثة قيادي عسکري إيراني علی الطريق الدولي بين حلب واللاذقية، دون الإشارة إلی اسم القيادي القتيل.
وأضافت المصادر أن الطريق الذي عُثر فيه علی الجثة، يقع بالکامل تحت سيطرة قوات النظام وشبيحته، مشيرة إلی احتمالية أن يکون القيادي القتيل قد تمت تصفيته علی يد شبيحة النظام.
وحول هذا الموضوع، قال الناشط "أيهم الأحمد" أنه "بما أن الطريق الواصل بين حلب واللاذقية يقع تحت سيطرة النظام بالکامل، فإن قوات النظام هي المتهم الأول بقتله".
وأضاف "في خضم الاغتيالات المتلاحقة لکل العناصر المتشددة سواء في المناطق المحررة أو المناطق التي تحتلها قوات النظام، فمن الممکن جداً أن يکون اغتيال القيادي الإيراني عملية مدبرة من قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية، حيث أن الروس لا يحبذون وجود الميليشيات الإيرانية قرب مواقعهم، ويعتبرونهم مصدر إزعاج وقلق".
وتعتبر هذه المرة الأولی التي يتعرض فيها جنرال إيراني للاغتيال والتصفية في سوريا منذ بداية تدخل إيران إلی جانب نظام الأسد، في مقاومة الثورة الشعبية السورية.