728 x 90

"المؤتمر الشعبي" يدعو إلی مواصلة الانتفاضة ضد "ولاية الفقيه"

-

  • 12/8/2017


8/12/2017

فشلت ميليشيات إيران في کسر إرادة المنتفضين علی الاحتلال الحوثي الإيراني للعاصمة اليمنية حيث يواصل حزب المؤتمر الشعبي بعد مقتل زعيمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح حشد الشعب اليمني ضد الميليشيات الإيرانية، ودعا الحزب إلی التصدي للميليشيات الساعية إلی عزل اليمن عن محيطه الإقليمي والدولي ليصبح تحت حکم «ولاية الفقيــــه».
في وقت کثفت عصابات الحوثي وتيرة جرائمها ضد المدنيين وأنصار حزب المؤتمر، الأمر الذي أدی إلی استمرار حرکة نزوح کثيفة من صنعاء باتجاه المحافظات المحررة، في وقت دعت الحکومة الشرعية کافة الإدارات إلی استقبـــال النازحين من قيادات وأعضاء حزب المؤتمـــر المشارکين في الانتفاضة ضد الاحتلال الإيرانـــي.
إرهاب إيراني منظّم
ودعا حزب المؤتمر الشعبي العام للتصدي لميليشيات الحوثي الإيرانية الساعية إلی عزل اليمن «عن محيطه الإقليمي والدولي ليکون تحت ولاية الفقيه وملالي قم».
وتلا القيادي في الحزب عادل الشجاع بياناً هو الأول بعد الأول لحزب المؤتمر الشعبي وحلفائه بعد اغتيال ميليشيات إيران الحوثية الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، الاثنين الماضي.
وقال، في البيان: «آن للعالم أن يــــدرک أن هذه الفاشية التي تقتل الإنسان وتهدم البيــــوت والمساکن وتغلق دور العلم والمعرفة وتستبيح الحرمات هي إرهاب منظم يتم علی مرأی ومسمع کل من يعيش علی کوکب الأرض».
وأضاف: «سنمضي علی هذا الطريق حتی الحرية والتقدم والنهضة يا أبناء المؤسسة العسکرية الصلبة التي تتحطم عليها مؤمرات الإمامة والرجعية». وتوجه لـ«رفاق وأصدقاء علي عبدالله صالح من منتسبي الحرس الجمهوري صمام أمان الجمهورية والوحدة والديمقراطية»، قائلا:
«عهداً بأننا سنظل علی مبادئ علي عبدالله صالح وقيم الجمهورية والوحدة والديمقراطية وأننا معکم وبکم سنشد العزم ونحمل السلاح وسنکون يداً بيد ضد جماعات الظلام والفاشية الحوثية التي دمرت قيم الاخاء والتعايش وأدخلت البلاد في الفوضی والارتهان والعمالة وتريد عزله عن محيطه الإقليمي والدولي ليکون تحت ولاية الفقيه وملالي قم».
من جهة أخری، أکد المجلس الأعلی للمقاومة الشعبية اليمنية، في محافظة صنعاء أن الحسم العسکري هو خيار الخلاص لاستعادة الدولة وإنهاء انقلاب ميليشيات الحوثي.
ودعا المجلس في بيان بثه موقع «26 سبتمبر» التابع للقوات المسلحة اليمنية، الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي ونائبه الفريق الرکن علی محسن صالح إلی سرعة التحرک لاستکمال الحسم العسکري .
وأهابت المقاومة، بسکان محافظة صنعاء إلی توحيد الکلمة والاستمرار في الانتفاضة التي قادها الرئيس السابق المقتول علي عبد الله صالح واندلعت في العاصمة وأغلب المحافظات التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية الإيرانية.