728 x 90

جعفر زاده في واشنطن: من أهم المواضيع الوصول إلی المواقع العسکرية للنظام الإيراني

-

  • 11/25/2017
علیرضا جعفرزاده
علیرضا جعفرزاده
أکد علي رضا جعفر زاده، مساعد ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن يوم 23نوفمبر في مقابلة اذاعية قائلا: المهم الوصول إلی المواقع العسکرية للنظام الإيراني معتبرا قلب برنامج الأسلحة النووية للنظام.
و أکد مقدم البرنامج الإذاعي في واشنطن«جون باتشلر» قائلا:
کانت ومازالت معلومات منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بشأن البرنامج النووي للنظام الإيراني حديثة ودقيقة علی طول عقدين. أن تکون لدينا معلومات کثيرة بخصوص برنامج النظام الإيراني النووي المشتبه فيه سببه يعود إلی عمل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. ونحن ننظر الآن إلی معلومات هذه المنظمة في عام 2017، و لا ندخل الي أحداث السنوات الماضية التي أدت إلی الإتفاق النووي المشؤوم مع النظام الإيراني.
وأکدت السفيرة الأمريکية لدی الأمم المتحدة«نيکي هيلي» قائلة :
« ان اکبر ما يثير القلق هو ان رموز النظام الايراني المتورطة في البرنامج النووي السري في المواقع العسکرية، ترفض علنا تفتيش المواقع العسکرية».
وکانت نيکي هيلي قد قالت هذا الکلام في أوائل العام. وهل هذا الکلام مازال صحيحا ؟
علي رضا جعفرزاده : تصريحات السفيرة نيکي هيلي تشير إلی أسّ الموضوع. إن البرنامج النووي الحقيقي للنظام الإيراني، وهو برنامج لصنع الأسلحة، يقع في مواقعه العسکرية. وموقف النظام الإيراني هو أنه لن يسمح للوکالة الذرية بالوصول إلی بعض المواقع وتفتيشها. هذا يثير سؤالا کبيرا جدا: کيف يمکنک الموقف من کيفية البرنامج النووي، إذا لا يمکن لديک الوصول إلی الأماکن الإيرانية الرئيسية؟!
وإذا أرادت الوکالة العمل حسب معاييرها، واستنادا إلی ما کان قد قال يوکيا أمانو في وقت سابق. فينبغي ألا يکون هناک فرق بين المواقع العسکرية والمواقع المدنية، ولا يجب فرض قيود عليها اذا أرادوا ان يعملوا علی اساس البروتوکول الإضافي لمعاهدة عدم إنتشارالأسلحة النووية فيجب لديهم الموافقة علی التفتيش لتلک المواقع ولکن بما أن النظام الإيراني يتخذ موقفا شرسا، فإنه يقول إننا لا نسمح لک بدخول هذه المواقع! وقد خضعت الوکالة وبقية العالم من الناحية العملية، مما يسمح للنظام الإيراني بالهروب من هذا الأمر ويفرض هذا النظام نفسه علی الوکالة الدولية للطاقة الذرية وبقية العالم. إذا کان أي شخص يريد حقا إنهاء البرنامج النووي للنظام الإيراني، فمن الضروري الذهاب إلی الأماکن التي تعمل في الواقع علی قسم السلاح. نحن لا نتحدث عن برنامج سلمي يريد إنتاج الکهرباء، فهذه القصة کلها غطاء. إن النظام الإيراني ليس لديه برنامج مدني، وکل هذا هو في الأساس غطاء للبرنامج الرئيسي، وهو برنامج للأسلحة النووية.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات