728 x 90

الأمم المتحدة: المحاصرون بالغوطة يأکلون القمامة

-

  • 11/23/2017
 -
-

23/11/2017
قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في تقرير له، الأربعاء، إن السوريين في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة يعانون من نقص شديد في الغذاء لدرجة أنهم يأکلون القمامة ويجبرون أطفالهم علی التناوب علی تناول الطعام.

استراتيجيات التکيف
وکشف التقرير عن استراتيجية التکيف، فمنذ سبتمبر/أيلول الماضي، اضطر نحو 174500 شخص في بلدة دوما في المنطقة المحاصرة علی اتباع تلک الاستراتيجية، للتکيف مع ندرة المساعدات والطعام.
ومن شدة الجوع يلجأ البعض إلی تناول الطعام الذي انتهت صلاحيته وعلف الحيوانات والنفايات والبقاء لأيام دون طعام والقيام بأنشطة شديدة الخطورة للحصول عليه، وبسبب الوضع المأسوي تعرض الکثير من الأطفال والسيدات إلی حالات إغماء.
وبحسب التقرير فإن أربعة أشخاص علی الأقل لقوا حتفهم من الجوع بما في ذلک طفل في دوما انتحر بسبب قلة الطعام. واستند التقرير علی مسح عبر الهواتف المحمولة ومعلومات من مصادر علی الأرض.
الحصار
الوضع المأسوي في تلک المنطقة يرجع بحسب التقرير إلی الحصار الذي تفرضه قوات موالية لبشار الأسد ولم تدخل أي قافلة إغاثة تحمل طعاماً منذ أغسطس الماضي.
ويقول التقرير إنه رغم أن المنطقة زراعية فإن الأراضي التي تصلح للزراعة علی مشارف الغوطة الشرقية إما علی خطوط القتال أو تستهدفها قناصة.

وأضاف التقرير أن معارک وقعت الأسبوع الماضي دمرت حصصاً تم توزيعها في الآونة الأخيرة في أحد المخازن، الأمر الذي أدی لتفاقم أزمة نقص الغذاء.
وتابع التقرير "التوقعات هي أن الوضع سيزداد تدهوراً في الأسابيع المقبلة، حيث من المتوقع أن ينفد مخزون الغذاء تماماً وستتقلص استراتيجيات التکيف في المنازل بشدة نتيجة لذلک".
وتعني القيود التي تفرضها الحکومة أن برنامج الأغذية العالمي لا يستطيع توفير سوی جزء من الغذاء المطلوب، وقال التقرير "بعض المنازل تلجأ إلی سياسة التناوب حيث لا يتناول الأطفال الذين أکلوا الطعام بالأمس طعاماً اليوم والعکس صحيح".