728 x 90

عندما يعود الشر الی أهله!

-

  • 11/23/2017
سولابرس
21/11/2017
بقلم : علي ساجت الفتلاوي
إعتاد رجل شرير ذو طباع سيئة علی سرقة أهل قريته و الاضرار بحقولهم الزراعية لأعوام طويلة و کان يتفنن في جرائمه و يبتدع طرق اساليب تضمن عدم کشفه، ولکن وبعد أعوام من المتابعة و التکمين له، تم کشف أمره وعندما طلب السماح و الرأفة به و ترکه ليغادر القرية الی الابد، فإنهم وافقوا بعد أن قاموا بعرضه في کافة القری المجاورة الاخری ليکونوا علی بينة من أمره و لايلحق بهم ضررا في المستقبل، وعندما إغتاظ هذا اللص و صاح لماذا تفضحونني بين کل الناس؟ فأجابوه إنه الشر الذي قمت بزاعته طوال کل هذه السنين، يعود إليک!
هناک حالة من الخوف و التوجس و القلق في داخل الاوساط السياسية الحاکمة في إيران ، من جراء إرتفاع و تصاعد حمی رفضهم و کراهيتهم في داخل إيران و البلدان المنطقة و العالم، ذلک إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و طوال قرابة 40 عاما، سببا في أغلب المشاکل و الازمات التي يعاني منها الشعب الايراني و شعوب المنطقة وهو السبب الاساسي في زعزعة امن و إستقرار المنطقة، ولذلک فإن المتضررين و المعانين منه وبعد أن طفح بهم الکيل لم يعد هناک من مناص من أن يعيدون شره إليه و يجعلونه يدفع ثمن سيئاته التي إرتکبها بحقهم رغما عنه.
تصاعد الاحتجاجات الشعبية في داخل إيران و وصولها الی الذروة بحدوث إشتباکات يتم خلالها محاصرة و مطاردة جلاوزة الامن و نجاح المقاومة الايرانية بشکل ملفت للنظر في تحشيد الرأي العام العالمي ضد هذا النظام من خلال کشف و فضح جرائمه و إنتهاکاته التي إرتکبها و يرتکبها بحق الشعب الايراني و شعوب المنطقة، يتزامن مع تصاعد المطالب الاقليمية و الاوربية بإنهاء التدخلات المريبة في بلدان المنطقة و إنهاء برامج الصواريخ الباليستية التي تهدده أمن و ستقرار المنطقة و العالم، کل هذا يجري في ظل تصاعد حدة الضغط الامريکي علی طهران و السعي للإمساک بتلابيبها، ولذلک فإن مشاعر الخوف و القلق في طهران لها مايبررها خصوصا وإن الشعب الايراني و شعوب و بلدان المنطقة و العالم يعنون مايقولون وهم يريدون فعلا أن يقصموا مرکز الشر و العدوان في المنطقة و وضع حد نهائي لدوره المشبوه.
اليوم يعيش النظام في إيران علی وقع العد التنازلي لکشف دفاتر الحساب معه علی الصعيد الايراني و الاقليمي و الدولي، ولاغرو بأن لکل دفتر حقوقه و حساباته الخاصة، وليس هناک من شک بأن النظام يعيش حالة غريبة من نوعها من حيث کونه يشعر بأنه وللمرة الاولی يجد نفسه في داخل مصيدة محکمة لامجال للفرار منها بل وحتی إن حلفاءه و أذرعه في المنطقة لم يعودوا يشعروا أيضا بالامن، إنه الشر الذي يعود الی أهله.