728 x 90

مالذي سيتم طرحه في إجتماع القاهرة؟

-

  • 11/19/2017
مني سالم الجبوري
مني سالم الجبوري
وکالة زاد الاردن الاخبارية
17/11/2017

بقلم:منی سالم الجبوري
لم تعد دول المنطقة تطيق البقاء مکتوفة الايدي أمام التمادي المستمر لإيران في التدخل بالشؤون الداخلية لها ولاسيما وإنها تستخف بکل النداءات و الدعوات الصادرة إليها و التي تطالبها بالکف عن ذلک وليس فقط تواصل تدخلاتها وانما تعلن عن تمسکها بها بل و الانکی من ذلک إنها تصف تدخلاتها بالشرعية وإنها قد جرت و تجري بناءا علی طلب من حکومات الدول التي تخضع لنفوذها، وهو عذر أقبح من الذنب إذ أشبه مايکون بأن يدعو الجلاد الضحية للدفاع عنه!
الاجتماع الوزاري الطارئ للمجلس الوزاري للجامعة العربية المقرر عقده يوم الاحد المقبل بناءا علی دعوة و طلب من السعودية، مخصص کما هو معروف لبحث الانتهاکات الايرانية في المنطقة، إذ صار من الصعب جدا ضمان أمن و إستقرار المنطقة في ظل بقاء و إستمرار التدخلات الايرانية، ولاسيما وإن هذه التدخلات تجري بسياق يخدم المصالح العليا لإيران خصوصا من حيث مصادرة القرار السياسي للدول الخاضعة للنفوذ الايراني و جعلها تدور في مدارات إيرانية بحتة.
هذا الاجتماع الذي يأتي في ظل تصعيد أمريکي غير مسبوق ضد إيران و کذلک خطاب اوربي يغلب عليه نوع من التشدد ازاء طهران و تلبد الاجواء تماما بين الرياض و طهران، الی جانب الصاروخ الايراني الذي أطلقه الحوثيون علی الرياض، يعتبر إجتماعا ملفتا للنظر لأن الاجواء التي تحيط به غير عادية، ولذلک فإن هناک توقعات بخروجه بقرارات حاسمة و حازمة نوعا ما وقد يکون فيها نوعا من التناغم و التنسيق مع المواقف الدولية من أجل تشديد الضغوطات أکثر علی إيران و إجبارها علی الاذعان للمنطق و الکف عن تدخلاتها، غير إن النقطة المهمة التي يجب علی هذا الاجتماع مراعاتها، هي إنه لابد لدول المنطقة أن تکون لها قراراتها الخاصة بها و المنطلقة في ضوء مصالحها و إعتباراتها الخاص وليس أن تبقی ماضية في إلقاء کراتها في السلات الاوربية و الامريکية.
من المهم جدا في إجتماع الاحد القادم للمجلس الوزاري للجامعة العربية أن يکون هناک نوعا من الترکيز الخاص علی ملف الحرس الثوري الايراني، ذلک إن التدخلات الايرانية في المنطقة تجري في ظل إشرافه و توجيهاته و هو من يقوم بتنفيذ المخططات و يطبقها في بلدان المنطقة، ولهذا فإنه من الضروري جدا أن تکون الرسالة العربية الموجهة من هذا الاجتماع لإيران تتضمن تصنيف الحرس الثوري ضمن قائمة الارهاب، حيث إن تجاهل هذا الجهاز المصنف من جانب وزارة الخزانة الامريکية ضمن قائمة المنظمات الارهابية، سوف يخدم الاستراتيجية الايرانية في المنطقة، ولکن العکس سيکون بمثابة توجيه صفعة قوية لطهران ليس في وسعها وفي ظل الظروف و الاوضاع الحالية لها أن ترد عليه، ويجب علی الوزراء العرب أن يضعوا في حسبانهم کيف إن إيران قد قامت دائما بإستغلال أوقات الازمات و الفوضی لتعزز من نفوذها و تنفذ مخططاتها في المنطقة، فإن هذا يوم بلدان المنطقة والايام دول والبادئ کان و سيبقی هو الاظلم.