728 x 90

نظام طهران يتقاعس عن مساعدة متضرري الزلزال.. والقوات القمعية نهبت المساعدات+صور

-

  • 11/18/2017
 -
-

الرياض
17/11/2017
استنکر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ، تدهور الأوضاع الإنسانية في المحافظات التي شهدت الزلزال القوي خلال الأيام الماضية، واتهم السلطات في طهران بالتقاعس عن أداء دورها تجاه المواطنين الإيرانيين المنکوبين، کما اتهمت المليشيات العسکرية التابعة للنظام الإيراني بإعاقة وصول المساعدات للمواطنين المتضررين ومصادرتها.
واستند المجلس في بيان له اليوم علی تصريحات عضو مجلس شوری النظام الإيراني أحمد صفري عن کرمانشاه بعد 72 ساعة من الزلزال، التي تضمنت اعترافا صارخا بحقيقة أن الشيء الوحيد الذي لا يهم القادة اللصوص والمجرمين الفاسدين في النظام، هو معاناة المواطنين.
وقال صفري بحسب بيان مجلس المقاومة:" يوم الأربعاء 15 نوفمبر بعد زيارته لـ «سر بل ذهاب» و«قصر شيرين» و«ثلاث بابا جاني»: «هذا هو يوم القيامة. أکثر من ألف شخص لقوا حتفهم... مررت علی قرية قال الأهالی لي انهم دفنوا 20 شخصا في اليوم الأول. هؤلاء الناس لا يُحسَبون ضمن عدد القتلی. وقتل 70 شخصا فقط في زقاق في «سربل ذهاب». وقتل أکثر من 250 شخصا في مشروع «مهر» السکني. ... وبعد 72 ساعة يعاني الناس من الجوع. ولم تصل مساعدات لبعض القری. قرية «قلمه ذهاب» التي تقطن فيها 80 عائلة لم تصل إليها بعد أي مساعدة. وتنطبق الحالة علی قرية «بيامه عليا». ولعل 10 بالمئة من القری وزعت عليها الخيام. هناک قری حيث دمرت 90 بالمئة منها. الاذاعة والتلفزيون تغطي الوضع کما لو کان کل شيء علی ما يرام» (وکالة أنباء ايلنا الحکومية).
وفي هذا الوقت، قال «رحماني فضلي» وزير الداخلية في حکومة روحاني: «کان من أولوياتنا الأمن والأمان، ولم تکن الأوضاع مناسبة من حيث التنظيم ومن حيث توزيع المواد ومن حيث المخزون. کان انقطاعا في الکهرباء والمياه والغاز وبطبيعة الحال لم تکن المخابز قادرة علی العمل» (اذاعة فرهنگ 15 نوفمبر).
وذکر بيان مجلس المقاومة الإيرانية أن هذه الاعترافات تصوّر جانبا من الکارثة التي لعب النظام الدور الأکبر في توسيعها واطالة أمدها. إن حجم الکارثة أکبر بکثير.
وأکد مجلس المقاومة الإيرانية، أن القوات القمعية التابعة للنظام تمنع وصول المساعدات الشعبية إلی «سربل ذهاب» وتسحب المساعدات من الشاحنات والعجلات وتصادرها، وأضاف: "ولو لم يکن يسرق النظام المساعدات الشعبية، ولم يکن يعرقل في توزيعها، لکانت مشکلة المنکوبين محلولة.