728 x 90

-

النظام الإيراني يقمع نشطاء الأقلية الترکمانية لأنشطة ثقافية

-

  • 11/18/2017
أقلية تركمان من تركمان صحراء
أقلية تركمان من تركمان صحراء
استدعت شرطة مکافحة جرائم الإنترنت "فتا" في محافظة غولستان، شمال إيران، 6 ناشطين ترکمانيين علی الشبکات الاجتماعية خلال الأيام القليلة الماضية بسبب الأنشطة الثقافية في مجال لغة الأم ونشر بعض المقالات المنتقدة للحکومة.
ووفقا لموقع " توهرا" التابع لنشطاء ترکمان صحراء، المدافعين عن حقوق الإنسان، فإن مدير قناة علی تطبيق " تلغرام" في جرجان، والتي نشرت بعض المواد المنتقدة للحکومة استدعي قبل يومين إلی شرطة "فتا" في محافظة غولستان، حيث تلقی إهانات وتهديدات بالاعتقال والسجن قبل أن يتم الإفراج عنه بعد أخذ تعهد خطي منه بعدم مواصلة نشاطاته".
ووفقا للتقرير، فقد استدعت دائرة الاستخبارات بمحافظة غولستان أيضاً، وفي حالة مماثلة، خلال الأسبوع الماضي، 5 مديرين آخرين لقنوات "تلغرام" من مدن غونبد کاووس وبندر ترکمان وکلالة، واستجوبتهم بسبب مقالات نشروها حول التراث واللغة والثقافة للأقلية الترکمانية، وحرمان هذه القومية من حقوقها الثقافية.
وبحسب الموقع، فقد تم تهديد هؤلاء النشطاء وإلزامهم بالتوقيع علی تعهدات خطية بعدم نشر أية مواضيع تمس النظام".
ويشکو الترکمان في إيران من قمع السلطات الإيرانية مثلما فعلت بحق اقليات أخری وجميع الشعب الايراني.
وکسائر المجموعات العرقية في إيران، لا تتوفر أية إحصائيات رسمية عن عدد نفوس الترکمان، غير أن نشطاءهم يقولون إن تعدادهم يصل إلی 3 ملايين نسمة تقريبا وهم يعيشون في محافظات "غُلستان" و"خراسان رضوي" و"خراسان شمالي" في إيران.
يذکر أن الأغلبية الساحقة من الترکمان من المسلمين السنة ومن أتباع المذهب الحنفي، ولهذا السبب فإنهم يشکون أيضا من التمييز المضاعف الديني والقومي، وعدم المساواة في القوانين کباقي المواطنين السنة في إيران، بحسب موقع المدافعين عن حقوق الترکمان.