728 x 90

مجلس الأمن يصوت اليوم لتمديد التحقيق بشأن "کيماوي الأسد"

-

  • 11/16/2017
 -
-
16/11/2017
أفاد دبلوماسي رفيع المستوی في الأمم المتحدة، الأربعاء، بأن مجلس الأمن الدولي سيصوت، مساء الخميس، علی مشروع قرار أميرکي يمدّد مهمة فريق التحقيق الأممي، المکلف بتحديد هويات المسؤولين عن شن هجمات باستخدام أسلحة کيميائية في سوريا ، لمدة سنة.
ومع أن مهمة "آلية التحقيق المشترکة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الکيميائية" تنتهي ليل الخميس، إلا أن الخلاف ما زال مستمرا بين الولايات المتحدة وروسيا.
ففي حين تريد واشنطن تمديد التفويض من دون أي تعديل، تشترط روسيا إعادة النظر في مهام لجنة التحقيق وتشکيلتها قبل تمديد فترة تفويضها، ما يشير إلی إمکانية استخدام روسيا لحق الفيتو أمام قرار تمديد فترة عمل لجنة التحقيق الأممية بسوريا.


وقالت بعثة أمريکا لدی الأمم المتحدة في بيان، الأربعاء: "تأمل الأمم المتحدة أن يتحد مجلس الأمن في وجه استخدام الأسلحة الکيماوية ضد المدنيين، وأن يمدد عمل هذه المجموعة المهمة".
وأضافت "عدم القيام بذلک سيکون بمثابة الموافقة علی هذه الأعمال الوحشية، بينما يخذل بشکل مأساوي الشعب السوري الذي عانی من هذه الأعمال الخسيسة".
وفي حين وافقت روسيا علی إنشاء لجنة التحقيق في 2015 المعروفة باسم آلية التحقيق المشترکة، فإنها تشکک باستمرار في نتائجها التي خلصت أيضا إلی أن الحکومة السورية استخدمت الکلور کسلاح عدة مرات.
واستخدمت موسکو حق النقض ضد محاولة أمريکية أولية في 24 أکتوبر/تشرين الأول لتجديد التحقيق قائلة إنها ترغب في الانتظار لمدة يومين لحين نشر أحدث تقرير للجنة المشترکة، والذي أنحی باللوم في هجوم بغاز السارين علی الحکومة السورية.
واقترحت روسيا بعد ذلک مسودة قرار آخر لتجديد تفويض اللجنة المشترکة وتصحيح "أخطائها المنهجية".