728 x 90

اتحاد دولي في رسالة لخامنئي: أوقفوا تعذيب العمال

-

  • 11/8/2017
 -
-

انتقد الاتحاد الدولي لنقابات العمال النظام الإيراني بشدة، مشيرا إلی أن تعامله معهم ينطوي علی انتهاک واسع لحقوق الإنسان، مطالبا بوقف تعذيب المعتقلين منهم.
وأرسل الاتحاد رسالة للولي الفقيه علي خامنئي، يطالبه بتحسين التعامل مع العمال، والإفراج الفوري عن السجناء منهم، معربا عن قلقه إزاء الحالة الصحية السيئة لأحد المعتقلين.
وذکر موقع راديو فردا الإيراني المعارض، أن الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال، شارون بارو، بعث برسالة إلی علي خامنئي، أمس الثلاثاء، طالبه فيها الإفراج عن العامل الناشط محمود صالحي، الذي اعتقل يوم 30 أکتوبر/تشرين الأول الماضي.
وجاء في الرسالة: "باسم الاتحاد الدولي لنقابات العمال، الذي يضم 181 مليون عامل، في 163 دولة، و340 اتحادا عماليا في العالم، نحن ندين بشدة ملاحقة العمال وتعذيبهم واعتقال النشطاء العماليين".
وقالت شارون بارو، إن محمود صالحي قبض عليه يوم 30 أکتوبر الماضي ويعد ذلک بـ6 أيام، أصيب بألم في القلب نتيجة سوء المعاملة وتم نقله إلی مستشفی وحجزه في قسم العناية المرکزة، وبالإضافة إلی وجود حراسة من 3 جنود، تم تقييد قدميه في السرير.


وتضمنت الرسالة أيضا المطالبة بوقف إيذاء إبراهيم مددي وداود رضوي وعلي رضا ثقفي، وهم نشطاء عماليون وأعضاء في نقابة عمال وحدة طهران وضواحيها.
وتحدثت وکالات ومواقع إيران ية عن توسع الاحتجاجات العمالية المطالبة بدفع رواتبها التي لم تستلمها منذ أشهر، وذلک وسط تصعيد أمني تشهده إيران بعد عجز الحکومة عن تلبية المطالب.
ونشر موقع "راديو زمانه" تقريرا أکد فيه اعتقال نشطاء من نقابات عمال الشرکات والمعلمين وممرضي المستشفيات والمتقاعدين بمناطق مختلفة في إيران.
وقام الأمن الإيراني خلال الأيام الماضية باعتقال عدد من نشطاء النقابات سبق أن تم اعتقالهم في الأشهر الماضية، حيث يعاني العمال من إفلاس الشرکات وعدم قدرتها في دفع الرواتب.
کذلک نشرت مواقع إيرانية معارضة وإصلاحية خلال الأيام الماضية صورا من احتجاجات عمالية ومتقاعدين أمام أبواب الشرکات وفي الشوارع العامة، يؤکدون أن الحکومة لم تفِ بوعدها في متابعة قضاياهم، ومن أهمها عجز الشرکات عن دفع الرواتب.