728 x 90

صور نادرة لنجل بن لادن خلال حفل زفافه في إيران+فيديو

-

  • 11/4/2017
 -
-
4/11/2017

التشابه الجسدي بينه وبين والده واضح ومخيف، فهو الابن المفضل لدی زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، إذ أبقي بن لادن صور نجله حمزة منذ کان طفلاً صغيراً بعيدة عن الأعين وذلک رغم دوره المتزايد في مقاطع تسجيلات دعاية التنظيم خلال السنوات الأخيرة.
لکن فيديو أطلقته وکالة الاستخبارات المرکزية الأمريکية (سي آي إيه)،عرض و لأول مرة صوراً لحمزة بن لادن وهو شاب، وقال مسؤول بارز في مکافحة الإرهاب لشبکة "سي إن إن" الأمريکية، إن أحدث تصوير حتی الآن للرجل قد يکون بمثابة إعداد لدور قيادي.
ويعتبر الفيديو جزءاً من مجموعة کبيرة من المواد تم الحصول عليها خلال مداهمة لمنزل أسامة بن لادن عام 2011، وکشفت عنها الوکالة، الأربعاء.
وقامت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات الأمريکية بتحليل مقاطع الفيديو وأکثر من 500 ألف وثيقة کشفت عنها سي آي إيه.
وقال مسؤولون إن الصور من حفل زفافه الذي يعتقد أنه جری عام 2009 في إيران.
کان أسامة بن لادن مختبئاً أثناء زواج ابنه، لکن محللون قالوا لـ"سي إن إن"، إنه کان حريصاً للغاية علی مشاهدة الفيديو، والتأکد من حضور کبار أعضاء التنظيم الحفل.
وقُدِّم حمزة بن لادن إلی مسلحي التنظيم وهو طفل، وغالباً ما کان يظهر في دعاية التنظيم حاملاً بندقية والده الآلية، ويقرأ قصيدة أو يشارک في تدريب مع صبية آخرين، ويعتقد أن عمره الآن ما بين منتصف إلی أواخر العشرينيات.

ودعا التنظيم الابن للمساعدة في نشر رسائلهم الدعائية خلال السنوات الأخيرة، لکن رغم المؤشرات حول أن ملامح دور حمزة بن لادن في التنظيم کانت في ازدياد، إلا أن صورته ظلت بعيدة عن الرأي العام حتی الآن.
وقال مسؤولون أمريکيون إن حمزة کان بجانب والده قبل وبعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 ، لکن هرب بعدها، ووفقاً لمحللون بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، انتقل حمزة إلی إيران مع أعضاء آخرين من عائلة بن لادن.
وفي حين کان هو وعائلته في البداية موضع ترحيب في إيران بعد احداث 11 سبتمبر، إلا أن وجودهم سرعان ما أصبح نقطة توتر بين القاعدة والنظام الإيراني.