728 x 90

وثائق من مخبأ ابن لادن تفضح علاقة النظام الإيراني بالقاعدة

-

  • 11/2/2017
وثائق من مخبأ ابن لادن تفضح علاقة النظام الإيراني بالقاعدة
وثائق من مخبأ ابن لادن تفضح علاقة النظام الإيراني بالقاعدة

2/11/2017
کشفت وثائق جديدة نشرتها الاستخبارات الأمريکية "سي آي إيه" عن أدلة تکشف العلاقة الوطيدة بين النظام الإيراني والقاعدة في زمن زعيم التنظيم أسامة بن لادن، وتخطيطهما لزعزعة الأمن في منطقة الخليج لاسيما السعودية.
الوثائق التي أعلنت عنها الاستخبارات المرکزية الأمريکية، أمس الأربعاء، تم العثور عليها في ملفات وجدت علی جهاز الکمبيوتر الخاص بزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن.
إحدی الوثائق تضمنت 19 صفحة تم التحصل عليها في 2 مايو/أيار 2011 من مقر ابن لادن في باکستان، بعد الهجوم الذي قامت به القوات الأمريکية علی مجمعه السکني وأدت إلی مقتله، والتي کُتبت بعنوان "مسودة الکلمة عن إيران وأمريکا".
وکشفت الوثيقة، التي کتبها أحد القادة الکبار في القاعدة، عن اتفاق بين إيران وعدد من أعضاء القاعدة لاستهداف وضرب "المصالح الأمريکية في المملکة العربية السعودية والخليج "، مقابل أن تمدهم إيران بالمال والسلاح و"فرص تدريب مليشيات حزب الله في معسکراتها بلبنان".

وفي هذا الاتجاه، قامت المخابرات الإيرانية بترتيب سفريات لأعضاء من القاعدة وإعطائهم جوازات وتأشيرات لدخول عدة بلدان في المنطقة، بالإضافة إلی منح البعض الآخر اللجوء في إيران.
وقام کاتب الوثيقة، الذي وصفته الاستخبارات الأمريکية بأنه "عضو بارز" في القاعدة، بالکشف عن أن القاعدة لم يلتزم بالاتفاق الذي عُقد مع طهران؛ ما أدی إلی اعتقال بعض أعضاء التنظيم من قبل الاستخبارات الإيرانية.
وتؤشر هذه الوثائق والمعلومات، إلی أن إيران لم تفرق بين شيعي وسني في دعمها للتنظيمات الإرهابية، وفي الوقت الذي تعلن أنها ضد الإرهاب الداعشي وأمثاله مثل القاعدة؛ فإنها تکون أحد صنّاعه، وأحد موجهيه لإحداث التفجيرات وإثارة الفتن في البلدان المستهدفة؛ ما يمهد لها التدخل بحجة محاربة الإرهاب أو حماية طوائف بعينها کما تفعل في العراق وريا واليمن ولبنان وغيرها.
ونشرت وکالة المخابرات المرکزية الأمريکية، الأربعاء، نحو 470 ألف ملف وُجدت في جهاز الکمبيوتر الخاص بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقال مايک بومبيو مدير وکالة المخابرات المرکزية إن "نشر رسائل القاعدة وفيديوهاتها وملفاتها الصوتية ومواد أخری اليوم يعطي فرصة للشعب الأمريکي کي يفهم بشکل أکبر خطط وأعمال هذه المنظمة الإرهابية".
وأضاف بومبيدو أنه من بين ما نُشر ، الجريدة الشخصية لابن لادن، و18 ألف ملف وثائقي، ونحو 79 ألف ملف صوتي ومصور، وأکثر من 10 آلاف ملف تتضمن أفلاما مصورة.