728 x 90

خلال يوم.. قادة النظام الإيراني يقرون بدورهم في إحراق سوريا واليمن

-

  • 11/1/2017
خامنئي وسليماني
خامنئي وسليماني
1/11/2017
في يوم واحد، أقرَّت قيادات أمنية وعسکرية للنظام الإيراني بأنها وراء استمرار الحرب في سوريا واليمن، والتي أوقعت مئات الآلاف من القتلی والجرحی، وشرّدت الملايين.
فقد قال أمين المجلس الأعلی للأمن القومي الإيراني علي شمخاني إن طهران وحزب الله متواجدان في جميع أنحاء سوريا ومنها مناطق الجنوب، وفق ما نقلته وکالة "تسنيم" الإيرانية، من تصريحات أدلی بها، الثلاثاء.
جاء ذلک في معرض رده علی سؤال عن تصريحات منسوبة لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف تحدثت عن ضرورة إخراج إيران وحزب الله من جنوب سوريا قائلا: "لم أسمع مثل هذه التصريحات، وربما نشرتها وسائل إعلام الکيان الصهيوني لأن الحکومة الروسية لم تؤکدها".
واستدرک: "لکن يجب القول إن إيران وحزب الله ليسوا في جنوب سوريا فحسب، بل يتواجدون في جميع أنحاء سوريا".

وفي اليوم نفسه، وفي ذات السياسة الإيرانية التوسعية الاحتلالية، أشار قائد مليشيا الحرس الثوري، محمد جعفري، إلی دعم طهران استمرار الحرب في اليمن عبر مواصلتهم دفع مسلحي الحوثي للمواجهة مع الحکومة الشرعية والتحالف العربي.
وفي أول ظهور له علی قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين، منذ اندلاع الحرب عام 2015، قال جعفري إن جميع شعوب المنطقة تعي بأن "المواجهة هي السبيل الوحيد للرد علی السعودية وأمريکا وإسرائيل".
ويُظهر ذلک سبب قيام مليشيا الحوثي بشکل دائم بإفشال أية محاولات للتفاوض أو الحوار تقدمها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب.
وسبق أن أقرَّ جعفري عام 2015 بأن إيران هي التي صنعت مليشيا الحوثي بقوله إن "المقاومة اليمنية تعتبر اليوم آخر إنجاز للثورة الإيرانية".
کما اعتبر أن "الحوثيين يتخذون من الثورة الإيرانية نموذجا لمقاومة النظام المتسلط".

ومصطلحات "المقاومة" و"الصحوة" تطلقها إيران دائما علی المليشيات التابعة للمشروع الإيراني والتي تسعی لفرض تطرفها في الدول المستهدفة.
وتطلق إيران هذه المصطلحات علی مليشيا الحوثي باليمن، وحزب الله في لبنان، والحشد الشعبي بالعراق، وغيرها.
و"النظام المتسلط" و"نظم الاستکبار" مصطلحات تطلقها طهران علی الدول التي تقف حائلا دون تمدد مشروعها الاحتلالي في المنطقة.
وفي هذا قال جعفري إن "مشروع تصدير الثورة الإيرانية إلی الخارج يسير بشکل جيد، وإننا نشهد صحوة ومقاومة إسلاميتين".
ويقوم الحرس الثوري الإيراني علی صناعة وتدريب الميليشيات في الدول المستهدف إغراقها في النفوذ الإيراني، وحاليا يشرف علی هذا الأمر بشکل مباشر قاسم سليماني قائد فيلق القدس في ميليشيا الحرس.