728 x 90

ردود أفعال جنونية لقوات الحرس وغيرها من الجهات القمعية علی تجمع شعبي في باسارغاد

-

  • 10/30/2017
قوى الأمن الداخلي في حالة التأهب
قوى الأمن الداخلي في حالة التأهب
أبدی نظام الملالي المعادي للاإنسانية والمعادي لإيران هذا العام ردود أفعال جنونية علی عقد تجمع 29 اکتوبر ومراسم احتفاء يوم ميلاد کوروش الکبير بحيث لم تتورع کل الأجهزة القمعية لاسيما قوات الحرس عن استخدام أي تدبير قمعي لخلق أجواء الرعب والخوف للحؤول دون تنظيم تجمع شعبي کبير في باسارغاد (مقبرة کوروش الکبير).
وفيما يلي بعض من هذه الاجراءات:
1. أعلن في بيان صدر بتوقيع قوی الأمن الداخلي بشکل أرعن أنه کل من يشارک في التظاهرة تشمله مادة 610 لقانون التعزيرات (الکتاب الخامس لقانون العقوبات لنظام الملالي) وحسب هذه المادة: «يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تزيد علی خمس سنوات اذا اجتمع وتواطأ شخصان أو أکثر وارتکبوا جرائم ضد أمن البلاد في الداخل أو في خارج البلاد أو وفروا مستلزمات ارتکاب ذلک، ولا يرقی فعلهم بصفة المحارب».
2. أجرت عناصر البسيج في الفوج 302 المسمی کميل في قضاء «نيريز» خلال الأيام من 27 إلی 29 اکتوبر معسکرا ميدانيا قتاليا باسم «فجر 4». وشارک معظم عناصرها في هذه المناورة متنکرين بالزي المدني.
3. وضع جيش النظام في محافظة فارس في حالة التأهب وتم الغاء کل الاجازات لمنتسبي الجيش.
4. أغلقت القوات القمعية الأراضي الزراعية في هذه المنطقة ونشرت عناصر مسلحة أطراف جميع القری.
5. في نقطة تفتيش في الطريق الفرعي بين «اقليد» و «صفا شهر» أطلقت عناصر الحرس رصاصات في الهواء بهدف تفريق جمهور تجمعوا للتوجه إلی باسارغاد.
6. في بعض نقاط التفتيش کانوا يطلبون من رکاب العجلات توقيع تعهد خطي يلزمهم عدم الذهاب نحو باسارغاد حتی 24 ساعة.
7. النظام وضع في الطريق في آخر نقطة تفتيش نحو باسارغاد حواجز تشبه شوکات کبيرة لمنع عبور أي عجلة.
8. اعتقل النظام في مناطق مختلفة أعدادا کبيرة من المواطنين وحتی الأهالي بسبب مساعدتهم للمسافرين الذين کانوا قد جاءوا للتجمع في باسارغاد.
9. في بعض التجمعات في الطرقات والمسيرات المنتهية إلی باسارغاد رفع المواطنون شعارات ضد الحکومة منها «الموت لمبدأ ولاية الفقيه».
10. کتب يوم الأحد الحرسي حسين شريعتمداري ممثل خامنئي في صحيفة کيهان الذي أصابه الخوف جراء اقبال جماهيري واسع للمشارکة في تجمع باسارغاد، بدجل: «حماة کوروش في أيامه، هم عناصر حزب الله اليوم». انه ادعی بأن تجييش کوروش کان «من أجل نشر التوحيد وانقاذ الشعوب المظلومة من سلطة الظالمين» وهذا ما يفعله نظام الملالي اليوم «بتواجده في المنطقة ولدعم المقاومة (اقرأوا الإرهاب والتطرف)». وأضاف هذا الحرسي الذي لا يستطيع اخفاء غضبه من شعارات مناوئة للحکم لاسيما شعار «الموت لمبدأ ولاية الفقيه»: المتجمعون «اذا کانوا حقا حماة کوروش واذا کانوا صادقين في ادعائهم يجب أن يرفعوا شعار الموت لأمريکا والموت لاسرائيل».
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - باريس
29 اکتوبر (تشرين الأول) 2017