728 x 90

متحدث «النواب الأمريکي» الأسبق: النظام الإيراني «عالة» علی المجتمع الدولي

-

  • 10/28/2017
متحدث مجلس النواب الأمريكي الأسبق نيوت غينغريتش
متحدث مجلس النواب الأمريكي الأسبق نيوت غينغريتش

28/10/2017
أکد متحدث مجلس النواب الأمريکي الأسبق نيوت غينغريتش أنه من المهم علی الولايات المتحدة الأمريکية أن تضع حکومة طهران بجميع مؤسساتها ومنظماتها تحت دائرة النشاط الإرهابي، وتعامل معاملة المنظمات الإرهابية، وذلک بإدراج الحرس الثوري الإيراني في لائحة التنظيمات الإرهابية؛ لأن النظام الإيراني مازال يقوم بتدريب وإرسال عدد کبير جدا من أعضائه للعبث والتخريب في أرض العراق ولبنان وسورية واليمن.
وکما اقترح أن تعمل الإدارة الأمريکية علی زيادة الضغط والحصار بجميع أنواعه، خصوصا المالي والاقتصادي علی أعضاء النظام الحالي وجميع الجهات التي تتعاون مع هذا النظام، خصوصا المؤسسات الاقتصادية والتي تعمل تحت أسماء مختلفة وأنشطة متعددة.
وتطرق غينغريتش إلی المؤسسات والمجالس الوطنية المعارضة للنظام الإيراني کالمجلس الوطني للمعارضة الإيرانية، أثناء إلقاء کلمته في المؤتمر الذي أقيم في العاصمة الأمريکية واشنطن والذي کانت محاوره تنصب حول إستراتيجيات الرئيس الأمريکي دونالد ترمب اتجاه إيران، إذ طالب غينغريتش بضرورة زيادة الدعم لتلک المؤسسات المعارضة لنظام الملالي، کون هذه المؤسسات تمتلک المعلومات الصحيحة، والقادرة علی المتابعة المستمرة للأحداث من داخل الأراضي الإيرانية، وترصد جرائم النظام الإيراني بالأرقام والإحصاءات الدقيقة، إضافة إلی امتلاکهم القدرة علی التأثير في الشعب الإيراني، کونهم ينتمون إليه ويمثلون صوت الشعب الذي يحاول النظام الحالي جاهدا إسکاته، وذلک عن طريق القمع والإجراءات العدائية والجرائم اللاإنسانية.
«عبث النظام الإيراني وتدخلاته في المنطقة هو دليل واضح علی مستوی ضعف وهشاشة هذا النظام حتی لو تظاهر صوريا بالقوة المصطنعة»، کما يقول غينغريتش، وأوضح أن الأمر بات واضحا للمجتمع الدولي والمحللين للشأن الإيراني، خصوصا مع انخفاض شعبية هذا النظام في الداخل، ومطالبا أيضا الإدارة الأمريکية بالوقوف إلی جانب المعارضة الوطنية والشعب الإيراني وحماية أفراده من نظام الملالي الحالي. واعتبر أن الوقت الحالي هو الأنسب للتغيير واستغلال ضعف النظام شعبيا ودوليا.
وشدد علی ضرورة محاصرة النظام الإيراني ليس لأنه فقط يملک النظام النووي، ويدعم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بل لأنه يعد من أسوأ الديکتاتوريات في العصر الحالي في الجانب السياسي والعسکري والمدني والاجتماعي، واصفا النظام الإيراني بـ «العالة» علی المجتمع الدولي، الأمر الذي يدعو لتغييره.
وفي السياق ذاته، صرح مساعد وزير الخارجية الأمريکي السابق لينکون بلومفيلد بأن الإدارة الأمريکية الحالية خطت خطوات جيدة في ما يتعلق بإيران والملف النووي لطهران، ما يوضح جدية البيت الأبيض للإيقاف من خطر النظام الإيراني بخلاف الإدارة السابقة، مشيرا إلی العودة مرة أخری لقراءة خطاب الرئيس الأمريکي ترمب الأسبوع الماضي عندما قام بإعلان إستراتيجيته.
وذکر أن هناک ما يزيد علی 150 ألف جندي تحت قاسم السليماني، وقوات القدس الارهابية يقاتلون في المنطقة، وهذا يدل علی أن هؤلاء الشباب أخذوا من عوائلهم وحرموا من ممارسة حياتهم الطبيعية، ما يفسر وحشية النظام وإرهابه وکسره لجميع الأعراف المدنية والسياسية أيضا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات