728 x 90

کتالونيا يعلن الانفصال.. احتفالات في برشلونة وصدمة بمدريد

-

  • 10/28/2017
 -
-


28/10/2017
احتفل عشرات الآلاف من أنصار الانفصال في برشلونة خارج الحديقة المجاورة لمقر برلمان کتالونيا، بعد إعلان استقلال الإقليم، بعد ظهر الجمعة.
وعلا صوت التصفيق والهتافات المؤيدة للانفصال عن إسبانيا باللغة الکتالونية، ثم قامو بغناء "ادوا" نشيد الإقليم، رافعين قبضاتهم إلی الأعلی.

واعتمد برلمان کتالونيا، الجمعة، قرارا يؤيد نتيجة استفتاء الأول من أکتوبر/تشرين ثاني، بعد ما أيد 70 نائبا القرار وعارضه 10نواب وامتنع عضوان عن التصويت.
وأکد البرلمان أن الإقليم أصبح "دولة مستقلة تأخذ شکل جمهورية"، ذلک في غياب المعارضة.

وطالب قرار البرلمان في حيثياته من حکومة کتالونيا التفاوض حول الاعتراف بها في الخارج، فيما لم تعلن أي دولة دعمها للانفصاليين.
من جهته، دعا رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي للهدوء في تغريدة علی "تويتر" نشرت بعد دقائق من إعلان برلمان کتالونيا الاستقلال. وکتب "أدعو کل الإسبان للهدوء.. حکم القانون سيعيد الشرعية في کتالونيا".

جاء هذا في الوقت الذی صوت فيه مجلس الشيوخ الإسباني لصالح تطبيق المادة 155 من الدستور الإسباني، وفرض الحکم المباشر علی إقليم کتالونيا.
ومن المتوقع أن يعقد راخوي اجتماعا لمجلس وزرائه لبدء تنفيذ الإجراءات الخاصة بحکم کتالونيا. وقد يشمل ذلک إقالة حکومة برشلونة والاضطلاع بالإشراف المباشر علی قوات الشرطة في الإقليم.
من جهتها، ذکرت المحکمة الدستورية الإسبانية أنها بدأت نظر التصويت الذي أجراه برلمان إقليم کتالونيا، مشيرة إلی أنه أمام الادعاء وأطراف أخری 3 أيام لتقديم ما لديهم من حجج قانونية.
•توسک يؤکد دعمه لإسبانيا في أزمة کتالونيا
ومن جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الأمريکية دعمها للتدابير الدستورية للحکومة الإسبانية للحفاظ علی إسبانيا قوية ومتحدة.
وذکرت الخارجية الأمريکية، في بيان، إن الولايات المتحدة تتمتع بصداقة کبيرة وشراکة دائمة مع إسبانيا حليفنا في منظمة حلف شمال الأطلسي "ناتو"، کما" تتعاون دولتينا تعاونا وثيقًا لتعزيز أمننا المشترک وأولوياتنا الاقتصادية".

وفي برلين، أعلن المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميرکل أن ألمانيا تعلن عدم اعترافها بإعلان إقليم کتالونيا استقلاله من جانب واحد.
وکتب ستيفن شيبرت علی "تويتر": "الحکومة الألمانية تتابع بقلق تدهور الأوضاع في کتالونيا"، و"لا تعترف بإعلان الاستقلال".

وفي باريس، أکد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماکرون "دعمه الکامل" لرئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي من أجل "احترام" دولة القانون في إسبانيا.
وقال ماکرون "لدي شخص واحد أخاطبه في إسبانيا، رئيس الوزراء. هناک دولة قانون في إسبانيا بقواعد دستورية ينبغي احترامها".
وفي لندن، أعلن المتحدث باسم رئيسة الوزراء تيريزا ماي رفض الحکومة البريطانية انفصال کتالونيا عن إسبانيا، مؤکدة وقوفها إلی جانب الحکومة المرکزية فی مدريد.