728 x 90

مجزرة 1988 شأن إنساني

-

  • 10/15/2017
صور لضحايا مجزرة 1988 في ايران
صور لضحايا مجزرة 1988 في ايران

وکالة سولا برس
14/10/2017
بقلم:سهی مازن القيسي

مالذي دفع بمنظمة العفو الدولية لإعتبار مجزرة صيف 1988، جريمة ضد الانسانية؟ ومالذي حفز"غاليندو بل"،
مقرر حقوق الانسان في الامم المتحدة الی الدعوة من أجل تشکيل لجنة تحقيق دولية في تلک المجزرة وفي نفس ذلک الوقت؟ الاجابة التي ليس من مجال للجدال و النقاش بشأنها هي إن تلک المجزرة قد کانت جريمة مروعة بحق الانسانية لأنها شملت أکثر من 30 ألف سجين سياسي ولم يسبق طوال القرن العشرين أن وقعت هکذا جريمة ضد السجناء السياسيين في أي بلد من العالم، وکانت بحق جريمة القرن.
غض النظر عن الجرائم الکبری و تجاهلها و عدم إتخاذ إجراءات رادعة بشأنها، لاتخدم إطلاقا السلام و الامن و الاستقرار في العالم، ومن هنا إنطلقت فکرة إتخاذ إجراءات رادعة و حازمة بشأن الذين يرتکبون جرائم ضد الانسانية، وإن محاکم نورنبيرغ لمحاکمة المسؤولين النازيين الالمان و کذلک محاکم لاهاي التي مثل أمامها کل من سلوبودان ميلوسوفيتش و رادوفان کارادوفيتش، کانت بمثابة نماذج من هذا النوع و ذلک لردع کل من يفکر بأن يسلک في دربهم الخاطئ، وقد فعلت منظمة العفو الدولية و کذلک السيد"غاليندو بل" حسنا عندما وقفا ضد تلک المجزرة و دعيا المجتمع الدولي للعمل من أجل إتخاذ الاجراءات اللازمة بحق نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وذلک من أجل أن يتم ردع هذا النظام و جعله عبرة لغيره و إيقافه عند حده، لکن الذي جری کان مخيبا للآمال، حيث إن عدم إتخاذ إجراءات رادعة بحق النظام الايراني جعله يتمادی أکثر بحيث إن ممارساته و جرائمه و مجازره مع إستمرارها بحق الشعب الايراني إلا إنها توسعت دائرتها لتشمل بلدان في المنطقة، وهذا مايجب أن يتحمل مسؤوليته المجتمع الدولي لأنه کان قصورا في معاقبة مجرم لايزال طليقا و يعيد إرتکاب جريمته دونما خوف أو وجل!
شعوب و دول المنطقة المنطقة بإعتبارها المتضررة کثيرا بعد الشعب الايراني من نظام الجمهورية الاسلامية خصوصا بعد التدخلات السافرة لهذا النظام و إرتکابه لجرائم ضد الانسانية من خلال عملائه بمشارکة الحرس الثوري الذي يقوم بدور التوجيه، مدعوة لکي تدلي بدلوها من أجل عدم السماح بالمزيد من الصمت و التجاهل و السکوت تجاه مجزرة صيف عام 1988، وضرورة أن يبادر المجتمع الدولي من خلال الاجتماع القادم للجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر القادم، الی إصدار قرار دولي حازم يعتبر فيه تلک المجزرة جريمة ضد الانسانية و يطالب بتشکيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق بشأنها، فذلک کفيل بمعالجة خطأ کبير و إعادة الامور الی نصابها.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات