728 x 90

روحاني بکل وقحة: الحرس الثوري «محبوب» في سوريا والعراق ولبنان!

-

  • 10/12/2017


12/10/2017
أخيرا کشف حسن روحاني رئيس نظام الملالي النقاب عن نفسه بدفاعه عن قوات الحرس الإيراني الإجرامية التي تلخطت أياديها بدماء شعوب المنطقة والأطفال السوريين والعراقيين واليمنيين و...
اعتبر رئيس النظام حسن روحاني ما يسمی «إعتدالي!» ، أن "حرس الثورة الإسلامية" ليس فقط محبوبا لدی الشعب الإيراني، وإنما يحتل قلوب الشعب العراقي والأکراد، ولبنان وسوريا، حسب قوله.
ومن المقرر أن يکشف الرئيس الأمريکي دونالد ترامب الأسبوع المقبل قراره النهائي بشأن کيفية التعامل مع طهران، وهناک إشارات علی أن إدارته سوف تصنف "قوات الحرس الثوري الإيراني" جماعة إرهابية.
ومن المتوقع أن يسحب ترامب الثقة في 15 تشرين الأول/أکتوبر من الاتفاق الدولي لکبح برنامج إيران النووي، في خطوة قد تؤدي إلی انهيار الاتفاق الذي جری التوصل إليه عام 2015.
وافادت وکالة تسنيم للأنباء، المحسوبة علی فيلق القدس الإرهابي أن روحاني وفي کلمته أمس الأربعاء باجتماع مجلس الوزراء، قال إن حرس الثورة الإسلامية لا يعتبر مؤسسة عسکرية فقط، وإنما يسکن قلوب الشعب الإيراني، وسطّر الملاحم خلال الأيام العصيبة والخطيرة "دفاعا عن مصالحنا القومية".
وأضاف روحاني بکل وقاحة ودجل: "حرس الثورة الإسلامية ليس محبوبا فقط لدی الشعب الإيراني، بل هو محبوب أيضا لدی الشعب العراقي حيث ساهم بالدفاع عن بغداد، ومحبوب لدی الأکراد حيث ساهم في الدفاع عن أربيل، ومحبوب لدی سوريا حيث ساهم بالدفاع عن دمشق، ومحبوب لدی لبنان حيث کان طرفا داعما لاستقلال لبنان. لقد کان حرس الثورة الإسلامية الی جانب المظلومين وواقف في وجه الإرهابيين". وتأتي هذه التصريحات بينما انه لم اشر إلی قتل شعوب المنطقة علی أيدي قوات الحرس الإيراني والميليشيات التابعة لها في کل من سوريا والعراق واليمن ولبنان.
الجدير ذکره أن نظام الملالي قدم مستشارين من الحرس الثوري، ثم لاحقا جنودا، ودعمت عشرات الميليشيات الطائفية في سوريا والعراق، وشارکت في جرائم حرب ضد المدنيين بحجة محاربة داعش والدفاع عن ما يسمي المقدسات في کل من سوريا والعراق واليمن.