728 x 90

تفتيش العقائد بحق السجين السياسي«علي معزي» لتخطيط مؤمرات جديدة ضده

-

  • 10/11/2017
السجين السياسي«علي معزي»
السجين السياسي«علي معزي»
استدعي السجين السياسي« علي معزي» الذي يقبع في سجن طهران الکبری يوم الأحد 8 أکتوبر 2017 إلی مکتب رئيس السجن وتم محاسبته مأمور المخابرات او من جهاز القضاء باسم الحرکي «محمودي».
سأل المأمورون في البداية منه هل لديک مشکلة هنا؟ وهو طرح مشکلات السجن منها فقدان طبيب أخصائي ومنعه من الوصول إلی الأدوية في الوقت المقررالتي توفرله عائلته.
وأکد السجين السياسي« علي معزي» أن أکثر من شهر کتب طبيب له أدوية الا انه لم يتجاوب اي شخص علی هذا الأمر إلا أن عائلته قامت بتهيئة الأدوية وأرسلت له عن طريق البريد ثم تلقيتها بعد ما يقارب شهر وعراقيل عديدة من قبل عناصر حماية السجن.
وفي نهاية الحديث قال المأمورالمعني : أکتب ليس لديک اية مشکلة! وسأل علي معزي انني قلت العديد من المشکلات وحاليا أکتب ليس لدي مشکلة!
وقضي السجين السياسي« علي معزي» في الوقت الحالي أکثر من 5 أشهر من زمن الإفراج عنه وهوأشار إلی الموضوع وقال انني محتجز في السجن دون مبرر لماذا لايتم اطلاق سراحي؟ ويسأله مأمور المخابرات هل أنت مازلت علی معتقداتک السابقة!؟ ورد معزي علی السؤال يقول : ما علاقتکم بإعتقادات المواطنين الا تقول : يجب عدم القيام بتفتيش العقائد؟.
وقال المأمور: لو لا نتلقی تقارير حول نشاطاتک فتنتهي فترة حبسک ويطلق سرحک!
ويعتزم المأمورون المجرمون جس النبض عن السجين لتخطيط مؤمرات قادمة ضده رغم اصابته بأمراض عديدة وقضاء فترة حکمه في السجن.